347
حياة الشيخ محمد بن يعقوب الكليني

الفصل السادس : تلاميذ الشيخ الكليني والراوون عنه

تتلمذ على يد الشيخ الكليني رحمه الله عدد كثير من أعلام الشيعة وغيرهم، وقد أحصينا أكثر من ثلاثين رجلاً منهم، وهم:

۱ ـ أحمد بن إبراهيم بن أبي رافع، أبو عبداللّه الصيمري:

من مشاهير تلاميذ الكليني، قال النجاشي: «أحمد بن إبراهيم بن أبي رافع بن عبيد ابن عازب أخي البراء بن عازب الأنصاري، أصله كوفي، سكن بغداد، كان ثقة في الحديث، صحيح الاعتقاد، له كتب، منها: كتاب الكشف فيما يتعلّق بالسقيفة، كتاب الأشربة ما حُلِّلَ منها وما حُرِّم ، كتاب الفضائل ، كتاب الصفاء في تاريخ الأئمّة عليهم السلام ، كتاب السرائر مثالب ، كتاب النوادر، وهو كتاب حسن، أخبرنا بكتبه الحسين بن عبيداللّه » ۱ ، وقد وثّقه سائر العلماء ۲ . وأجازه ثقة الإسلام الكليني قدس سره برواية ما سمعه منه من مصنّفات وأحاديث ۳ ، وعدّه

1.. رجال النجاشي : ص ۸۴ الرقم ۲۰۳ .

2.. الفهرست للطوسي : ص ۷۸ الرقم ۹۶ (۳۴)، خلاصة الأقوال : القسم الأوّل ، ص ۶۷ الرقم ۸۹ (۲۴)، رجال ابن داوود : القسم الأوّل ، ص ۳۵ الرقم ۵۱، نقد الرجال : ج ۱ ص ۱۰۰ الرقم ۱۷۷ (۲)، منهج المقال : ج ۲ ص ۶ الرقم ۱۹۴، تعليقة الوحيد البهبهاني على منهج المقال : ج ۲ ص ۶ الرقم ۷۱، منتهى المقال : ج ۱ ص ۲۲۴ الرقم ۱۰۳، شعب المقال : ص ۴۵ الرقم ۲۵ الشعبة الثانية في ذكر الرجال الذين لم يدّع أحد ضعفهم، معجم رجال الحديث : ج ۲ ص ۲۱ الرقم ۳۹۵، قاموس الرجال : ج ۱ ص ۳۶۷ الرقم ۲۶۴ .

3.. مشيخة تهذيب الأحكام : ج ۱۰ ص ۵ في طريقه إلى الكليني .


حياة الشيخ محمد بن يعقوب الكليني
346

واضح وذلك بتشتيت الأحاديث ذات العلاقة ببعضها في مواضع متفرّقة من هذا الجزء ۱ ممّا يصعب تناولها إلّا بقراءة جميع الأحاديث الواردة فيه والبالغة خمسمائة وسبعة وتسعين حديثا، مع تسعة أحاديث اُخرى لم ترقّم في النسخ المطبوعة من الروضة ، ويا حبّذا لو نسّقت تلك الأحاديث بطبعة اُخرى تسهيلاً لعمل الباحث. هذا... ويمكن انطباق خطوات المنهج العام في اُصول الكافي وفروعه على خطوات المنهج المتّبع في الروضة ـ ما عدا التبويب ـ وذلك لتكرار معظمها في هذا الجزء من «الكافي» إلّا أنّ الفارق الأساس بينهما، هو أنّ أحاديث الاُصول والفروع قد عالجت اُمورا مخصّصة بذاتها كما أعربت عنها عناوين كتب الكافي . أمّا أحاديث الروضة ، فهي وإن أمكن حصر بعضها بكتب أو أبواب معيّنة إلّا أنّ بعضها الآخر لا يمكن درجه تحت ضابط معيّن، وذلك لتناولها اُمورا بعيدة عن علوم الشريعة، ومعالجتها أحداثا ذات علاقة بشخصيّات إسلامية معيّنة، أو لكونها متفرّدة بمعلوماتها ولا يمكن ضمّ غيرها من الأحاديث إليها، ممّا يتطلّب معه كثرة عناوين الأبواب بعدد تلك الأحاديث التي تحمل هذه الصفة، اللهمّ إلّا إذا جمعت مثل تلك الأحاديث تحت عنوان «متفرّقات» أو ما شابه ذلك.

1.. ومن الأمثلة عليها ما ذكره عن خطب الأئمّة عليهم السلام ورسائلهم وكتبهم في كتاب الروضة : ج ۸ ص ۲ ح ۱، و ص ۱۶ ح ۴، و ص ۲۶ ح ۲، و ص ۴۲ ح ۹، و ص ۴۵ ح ۱۵، و ص ۴۸ ح ۱۷، و ص ۵۰ ح ۲۱، و ص ۵۳ ح ۲۲، و ص ۶۰ ح ۲۹، و ص ۱۰۷ ح ۹۵، و ص ۱۵۰ ح ۱۹۳، و ص ۱۵۲ ح ۱۹۴، و ص ۲۰۲ ح ۳۲۷، و ص ۲۱۳ ح ۳۶۸، و ص ۲۹۰ ح ۵۵۰ ، و ص ۲۹۵ ح ۵۵۱ ، و ص ۳۱۷ ح ۵۸۶ ، وهكذا في الحديث عن الشيعة وفضائلهم في ج ۸ ص ۲۸ ح ۶، و ص ۶۷ ح ۳۶، و ص ۶۸ ح ۳۸، و ص ۱۲۷ ـ ۱۲۸ ح ۱۱۹ ـ ۱۲۰، و ص ۱۴۷ ح ۱۸۳ ـ ۱۸۴، و ص ۲۱۰ ح ۳۵۷، و ص ۲۱۳ ح ۳۶۷، و ص ۳۰۰ ح ۵۵۶ ، وقس على ذلك بقيّة المواضيع الاُخرى في الروضة .

  • نام منبع : حياة الشيخ محمد بن يعقوب الكليني
    تعداد جلد : 1
    ناشر : دارالحدیث با همکاری سازمان اوقاف و امور خیریه
    محل نشر : قم
    تاریخ انتشار : 1387
    نوبت چاپ : الاولی
تعداد بازدید : 45917
صفحه از495
پرینت  ارسال به