173
Imam Ali and Political Leadership

1/10

A Biography of Those Who Refused to Swear Allegiance

1/10-1

`Abdullah ibn `Umar ibn al-Khattāb

`Abdullah was born two years after the Bi`tha [beginning of Prophethood] of the Prophet (s.a.w.).1 He embraced Islam together
with his father in Mecca in his childhood2, and migrated to Madina prior to his father3 or along with him.4 He did not participate in the battles of Badr and Uhud5 due to his young age,6 but from the battle of Khandaq onward he accompanied the troops of Islam.7 Many reports mentioned in Sunni books of traditions have been narrated from him.8
When `Umar was on his deathbed, he was consulted to allocate his son as one of the members of the electoral council, but `Umar objected to the proposal, saying: “He does not deserve caliphate. He is not even able to divorce his own wife.”9
It is mentioned in some narrations that `Abdullah became a member of the council by the order of `Umar on the condition that he would not have the right to be elected [as a caliph].10
During the reign of `Uthmān, he kept away from political issues and did not partake in the ruling political trends. In the caliphate of Imām Ali (a.s.), he also isolated himself and did not participate in any of them rather he chose this isolation as the cornerstone of his social policy.
In the battles during the government of Ali (a.s.), `Abdullah ibn `Umar also secluded himself from politics and kept withdrawn, not participating in any of the Imām’s battles during his caliphate.
It is evident that such a kind of an attitude throughout the life of `Abdullah ibn `Umar was based on weak foundations, and this is why he did not act so during the time of the previous caliphs nor did he do so in the time of rulers after Ali (a.s.). He swore allegiance to Mu`āwiya11 and Yazid12 (whom a great number of eminent figures among the nation and the companions, including Husain ibn Ali (a.s.) refused to pledge allegiance to). He also swore allegiance to `Abd al-Malik.13 Moreover, when Muhammad ibn Hanifa refused to swear allegiance to `Abd al-Malik, saying that he would swear allegiance only on the condition that all people do the same,14 `Abdullah Ibn `Umar pledged allegiance to `Abd al-Malik and encouraged Muhammad to follow in doing so.
It is indeed strange that it was during the night that `Abdullah went to Hajjāj Ibn Yusuf to give his hand for allegiance to `Abd al-Malik lest he might not remain without allegiance even for a single night, as he had heard that the Messenger of God (s.a.w.) has been quoted as saying: “He who dies while having no leader (imām) dies the death of the period of ignorance.” He was humiliated by Hajjāj [the arrogant tyrannical ruler] who stretched out his foot from his bed for `Abdullah to swear his allegiance to, because he knew that the reason for this allegiance was based on fear, weakness and incompetence.15
Even though he did not partake with the Imām in any of his battles during his caliphate, 16 he was not one of the Imām’s enemies either. He was described by Imām Ali (a.s.) as one of those who:
خذلوا الحق و لم ينصر و الباطل.“They abandoned the truth and did not support the falsehood.”17
Some historical documents indicate that towards the end of his life, `Abdullah deeply regretted his negligence and failing to help Ali (a.s.), saying:
ما آسي علي شیء الا اني لم اقاتل ‌مع علي الفئه البا غيه .I do not regret anything except that I did not fight along with Ali (a.s.) against the ‘rebel group’.18
Of course, some sources have interpreted ‘the rebel group’ in his words as the Khārijis,19 or Hajjāj20 or Ibn Zubair.21 If we consider the expression ‘with Ali’ in the statement, then there would be no room for other possibilities (Mu`āwiya is meant).
He used to say: “Whoever calls me to prayer, I will follow him whosoever he may be, but I do not follow the one who calls me to war.”22
Similarly, he believed that the government and obedience to the ruler are based on the foundation of ‘the law of dominance’. He used to say: “The right is for him who overcomes and has power over the people and dominates them.”23
That was why when Ali (a.s.) stressed on the people’s freedom and their choice in the pledge of allegiance, saying, “I do not compel anyone to obey me”, `Abdullah refused to obey him, but he did not refuse to pledge allegiance to Yazid ibn Mu`āwiya.
When the corruption, debauchery and crimes of Yazid who did not refrain from committing any forbidden act were disclosed -- following the murder of Imām Husain – (a.s), he called the uprising of the people of Madina as a betrayal to the allegiance and therefore prevented his family from participating in it.24 Finally, even though `Abdullah narrated many traditions and is regarded as one of the great narrators of the Sunni School, but he was weak in knowledge, short sighted and dogmatic, not able to give a strong analysis of the political and social currents existing during that time. This weak personality and desire for a worldly life helped him to take such a vile position. `Abdullah died in 74 AH/ 703 CE at the age of eighty four.25

1.. al-Tabaqāt al-Kubrā, vol. ۴, p. ۱۴۳, Tahdhib al-Kamāl, vol. ۱۵, p. ۳۴۰, h. ۳۴۴۱,Tārikh Baghdād, vol. ۱, p. ۱۷۲, h. ۱۳.

2.. al-Tabaqāt al-Kubrā, vol. ۴, p. ۱۴۲, Tahdhib al-Kamāl, vol. ۱۵,p. ۳۳۳, h. ۳۴۴۱, Tārikh Baghdād, vol. ۱, p. ۱۷۱, h. ۱۳.

3.. al-Isti`āb, vol. ۳, p. ۸۱, h. ۱۶۳۰, Usd al-Ghāba, vol. ۳, p. ۳۳۷, h. ۳۰۸۲.

4.. al-Tabaqāt al-Kubrā, vol. ۴, p. ۱۴۲. Tahdhib al-Kamāl, vol. ۱۵, p. ۳۳۳, h. ۳۴۴۱,Tārikh Baghdād, vol. ۱, p. ۱۷۱, h. ۱۳.

5.. al- Tabaqāt al-Kubrā, vol. ۴, p. ۱۴۳, Tahdhib al-Kamāl, vol. ۱۵, p. ۳۳۳, h. ۳۴۴۱, Tārikh Baghdād, vol. ۱, p. ۱۷۱, h. ۱۳.

6.. al- Mustadrak `alā al-Sahihayn, vol. ۳, p. ۶۴۴, h. ۶۳۶۲, al-Tabaqāt al-Kubrā, vol. ۴, p. ۱۴۳.

7.. Tahdhib al-Kamāl, vol. ۱۵, p. ۳۳۳. h. ۳۴۴۱, al-Mustadrak `alā al-Sahihayn, vol. ۳, p. ۶۴۴, h. ۶۳۶۲.

8.. Siyar A`lām al-Nubalā, vol. ۳, p. ۲۰۴, h. ۴۵, Tārikh al-Islām, vol. ۵, p. ۴۵۵, h. ۱۹۹.

9.. Tārikh al-Ya`qubi, vol. ۲, p. ۱۶۰, Tārikh al-Tabari, vol. ۴, p. ۲۲۸, al-Kāmil Fil Tarikh, vol. ۲, p. ۲۱۹.

10.. Tārikh al-Tabari, vol. ۴, p. ۲۲۹, al-Kāmil Fi al-Tarikh, vol. ۲, p. ۲۲۰, Tārikh Dimashq, vol. ۳۱, p. ۱۷۹.

11.. al-Isti`āb, vol. ۳, p. ۴۷۲, h. ۲۴۶۴.

12.. al-Tabaqāt al-Kubrā, vol. ۴, p. ۱۸۲, Muruj al-Dhahab, vol. ۲, p. ۳۶۱.

13.. Sahih al-Bukhāri, vol. ۶, p. ۲۶۳۴, h. ۶۷۷۷ ۶۷۷۹, al-Muwatta', vol, ۲, p. ۹۸۳, h. ۳.

14.. al-Tabaqāt al-Kubrā, vol. ۵, p. ۱۱۱, Siyar A`alām al-Nubalā, vol. ۸, p. ۳۶.

15.. Sharh Nahj al-Balāghah, vol. ۱۳, p. ۲۴۲, al-Fusul al-Mukhtāra, p. ۲۴۵, al-Idāh, p.۷۳.

16.. al-Isti`āb, vol. ۳, p. ۸۳, h. ۱۶۳۰, Usd al-Ghāba, vol. ۳, p. ۳۳۹, h. ۳۰۸۲.

17.. Nahj al-Balāghah, Aphorism ۱۸, al-Isti’āb, vol. ۲, p. ۱۷۳, h. ۹۶۸.

18.. al-Mustadrak `alā al-Sahihayn, vol. ۳, p. ۶۴۳, h. ۶۳۶۰, al-Tabaqāt al-Kubrā, vol. ۴, p.۱۴۳.

19.. Fath al-Bāri, vol. ۱۲, p. ۲۸۶.

20.. al-Tabaqāt al-Kubrā, vol. ۴, p. ۱۸۵ ۱۸۷, Tārikh Dimashq, vol. ۳۱, p. ۱۹۷, Siyar A`alām al-Nubalā, vol. ۳, p. ۲۳۲, h. ۴۵.

21.. al-Sunan al-Kubrā, vol. ۸, p. ۲۹۸, h. ۱۶۷۰۶, Tārikh Dimashq, vol. ۳۱, p. ۱۹۳, Siyar A`alām al-Nubalā, vol. ۳, p. ۲۲۹, h. ۴۵.

22.. al-Tabaqāt al-Kubrā, vol. ۴, p. ۱۶۹, Tārikh Dimashq, vol. ۳۱, p. ۱۹۱, Siyar A`alām al-Nubalā, vol. ۳, p. ۲۲۸, h.۴۵

23.. al-Tabaqāt al-Kubrā, vol. ۴, p. ۱۴۹, al-Isti`āb, vol. ۳, p. ۴۷۲, h. ۲۴۶۴.

24.. Musnad Ibn Hanbal, vol. ۲, p. ۴۱۲, h. ۵۷۱۳, Ibid. p. ۳۰۴, h. ۵۰۸۸, al-Tabaqāt al-Kubrā, vol. ۴, p. ۱۸۳.

25.. al-Mustadrak `alā al-Sahihayn, vol. ۳, p. ۶۴۲, h. ۶۳۵۵ ۶۳۵۸, al-Tabaqāt al-Kubrā, vol. ۴, p. ۱۸۷.


Imam Ali and Political Leadership
172

1 / 10

هویّة عدّة ممّن تخلّف عن بیعته

1 / 10 ـ 1

عبد الله بن عمر بن الخطّاب

ولد في السنة الثانية بعد البعثة1 وأسلم منذ نعومة أظفاره مع أبيه في مكّة،2 وهاجر
إلى المدينة المنوّرة قبل أبيه3 أو معه.4
ولصغر سنّه5 لم يشترك في حربي بدر6 واُحد، نعم التحقَ بعسكر المسلمين في حرب الخندق وما بعدها من الحروب.7 كما روى أحاديث كثيرة في كتب أهل السنّة.8
وقد استُشير عمر ـ أواخر أيّام حياته ـ في جعله أحد أعضاء الشورى، لكنّه خالف ذلك وقال: ليس له أهليّة الخلافة، بل ليس له القدرة على طلاق زوجته!9
بَيدَ أنّه ذُكر في بعض الروايات أنّه صار أحد أعضاء الشورى بأمر أبيه على أن لا يكون له من الأمر شيء.10
ولمّا تسنّم عثمان الخلافة ابتعد عن الساحة السياسيّة، فلم يشترك في التيّارات السياسيّة الحاكمة آنذاك، كما اعتزل الساحة السياسيّة والاجتماعيّة أيّام خلافة الإمام علي علیه السلام، بل جعل العزلة قوام سياسته الاجتماعية، فلم يشترك مع الإمام علیه السلام في شيء من حروبه أيّام الخلافة.
ومن الواضح أنّ هذه السيرة كانت قائمة على اُسس واهية لا على أساس متين، ولهذا لم يتّخذها منهجاً إلّا هذه البرهة من حياته؛ فلم يعتزل الساحة أيّام الخلفاء الثلاث، كما لم يعتمد هذه السياسة زمن الحكّام الَّذين تقلّدوا زمام الاُمور بعد أمير المؤمنين علیه السلام؛ حيث بايع معاوية11 ويزيد12 مع تخلّف عدد كبير من الصحابة والوجوه البارزة من الاُمّة ـ ومنهم الحسين بن علي علیهما السلام ـ عن بيعته. وكذا بايع عبد الملك،13 بل حثّ محمّد ابن الحنفيّة على البيعة له لمّا امتنع منها وشرط لها بيعة جميع النّاس.14
والعجب أنّه ذهب ليلاً إلى الحجّاج بن يوسف ليمدّ له يد البيعة لعبد الملك؛ لئلّا يبقى ليلةً بلا إمام، لأنّه روى عن رسول الله صلی الله علیه وآله: «مَن ماتَ ولا إمام لَهُ ماتَ ميتَةً جاهِلِيَّةً»، فاحتقره الحجّاج ـ ذلك الحاكم المتكبّر الظالم ـ ومدّ له رجله من تحت الفراش ليصفق عليها يد البيعة؛ لعلمه بأنّ منشأ هذه البيعة هو الخوف والضعف والعجز.15
مع أنّه لم يصحب الإمام في شيء من حروبه أيّام خلافته16. نعم لم يكن من المعادين له أيضاً، بل كان من جملة الَّذين وصفهم الإمام علیه السلام بأنّهم «خَذَلُوا الحَقَّ، ولَم يَنصُرُوا الباطِلَ».17
نعم أشارت بعض النصوص التاريخيّة إلى أنّه تأسّف نهاية عمره أسفاً عميقاً على تساهله وعدم نصرته للإمام علیه السلام، وكان يقول: «ما آسى على شيء إلّا أنّي لم اُقاتل مع
عليّ الفئةَ الباغية»
.18
نعم في بعض المصادر أنّ المراد بــ «الفئة الباغية» في كلامه هو الخوارج،19 أو الحجّاج،20 أو ابن الزبير.21 وإذا لاحظنا قوله: «مع عليّ» في النصّ الَّذي أشرنا إليه لا يبقى مجال لاحتمال آخر.
وكان يقول: كلّ من يدعوني إلى الصلاة أقتدي به؛ من أيّ فرقة كان، ولا أتبع من يدعوني إلى القتال.22
وكان يعتقد أنّ الحكومة وطاعة الحاكم قائمان على أساس «قانون القَهر»، فكان يقول: الحقّ لمَن غلب وتسلّط على رقاب النّاس وقهرهم.23
ولمّا كان الإمام عليّ علیه السلام يؤكّد حرّية النّاس واختيارهم في البيعة ويقول:
«لا اُجبر أحداً على طاعتي» تخلّف عن بيعته، ولم يتخلّف عن البيعة ليزيد بن معاوية!
وقد عرّف انتفاضة أهل المدينة ـ حين اشتهر فسق يزيد وفجوره وعدم تورّعه عن فعل أيّ محرم، وبعد قتله أبا عبد الله الحسين علیه السلام ـ بأنّها غدر للبيعة، ولذا منع أهله عن الاشتراك فيها.24
وأخيراً، فمع أنّ عبد الله كثير الرواية، بل هو في عِداد كبار محدّثي أهل السنة لكنّه قليل المعرفة، ضيّق الرؤية، متحجّراً، لا يملك تحليلاً متيناً للتيارات السياسيّة والاجتماعيّة القائمة آنذاك. وقد أعانه ضعف شخصيّته وطلبه للحياة على ارتكاب ذلك الموقف القبيح.
توفّي سنة (74 هـ ) عن عُمر يناهز (84) سنة.25

1.. استنتاج من الطبقات الكبرى: ج۴ ص۱۴۳، تهذيب الكمال: ج۱۵ ص۳۴۰ الرقم ۳۴۴۱، تاريخ بغداد: ج۱ ص۱۷۲ ح۱۳، الاستيعاب: ج۳ ص۸۱ الرقم ۱۶۳۰.

2.. الطبقات الكبرى: ج۴ ص۱۴۲، تهذيب الكمال: ج۱۵ ص۳۳۳ الرقم ۳۴۴۱، تاريخ بغداد: ج۱ ص۱۷۱ ح۱۳، تاريخ دمشق: ج۳۱ ص۸۴، الاستيعاب: ج۳ ص۸۱ الرقم ۱۶۳۰، اُسد الغابة: ج۳ ص۳۳۷ الرقم ۳۰۸۲ وزاد فيهما «قد قيل: إنّ إسلامه كان قبل إسلام أبيه»، المستدرك على الصحيحين: ج۳ ص۶۴۷ ح۶۳۷۷ وفيه «أسلم عبد الله بن عمر قبل أبيه» وفيه تأمّل، لأنّ إسلام عمر في السنة السادسة من البعثة وفي هذه السنة كان لعبد الله بن عمر أربع أو خمس سنين.

3.. الاستيعاب: ج۳ ص۸۱ الرقم ۱۶۳۰، اُسد الغابة: ج۳ ص۳۳۷ الرقم ۳۰۸۲.

4.. الطبقات الكبرى: ج۴ ص۱۴۲، تهذيب الكمال: ج۱۵ ص۳۳۳ الرقم ۳۴۴۱، تاريخ بغداد: ج۱ ص۱۷۱ ح۱۳، تاريخ دمشق: ج۳۱ ص۸۵، سير أعلام النبلاء: ج۳ ص۲۰۴ الرقم ۴۵.

5.. الطبقات الكبرى: ج۴ ص۱۴۳، تهذيب الكمال: ج۱۵ ص۳۳۳ الرقم ۳۴۴۱، تاريخ بغداد: ج۱ ص۱۷۲ ح۱۳، تاريخ الإسلام للذهبي: ج۵ ص۴۵۴ الرقم ۱۹۹، تاريخ دمشق: ج۳۱ ص۸۳.

6.. المستدرك على الصحيحين: ج۳ ص۶۴۴ ح۶۳۶۲، الطبقات الكبرى: ج۴ ص۱۴۳، الاستيعاب: ج۳ ص۸۱ الرقم۱۶۳۰، اُسد الغابة: ج۳ ص۳۳۷ الرقم ۳۰۸۲، سير أعلام النبلاء: ج۳ ص۲۱۰ الرقم ۴۵.

7.. تهذيب الكمال: ج۱۵ ص۳۳۳ الرقم ۳۴۴۱، المستدرك على الصحيحين: ج۳ ص۶۴۴ ح۶۳۶۲، الطبقات الكبرى: ج۴ ص۱۴۳، تاريخ بغداد: ج۱ ص۱۷۲ ح۱۳، تاريخ الإسلام للذهبي: ج۵ ص۴۵۴ الرقم۱۹۹، تاريخ دمشق: ج۳۱ ص۷۹، الاستيعاب: ج۳ ص۸۱ الرقم ۱۶۳۰، اُسد الغابة: ج۳ ص۳۳۸ الرقم ۳۰۸۲.

8.. سير أعلام النبلاء: ج۳ ص۲۰۴ الرقم ۴۵، تاريخ الإسلام للذهبي: ج۵ ص۴۵۵ الرقم ۱۹۹، تهذيب الكمال: ج۱۵ ص۳۳۳ الرقم ۳۴۴۱، تاريخ دمشق: ج۳۱ ص۷۹ و ۸۰، البداية والنهاية: ج۹ ص۵.

9.. تاريخ اليعقوبي: ج۲ ص۱۶۰؛ تاريخ الطبري: ج۴ ص۲۲۸، الكامل في التاريخ: ج۲ ص۲۱۹.

10.. تاريخ الطبري: ج۴ ص۲۲۹، الكامل في التاريخ: ج۲ ص۲۲۰، تاريخ دمشق: ج۳۱ ص۱۷۹، الإمامة والسياسة: ج۱ ص۱۵۸.

11.. الاستيعاب: ج۳ ص۴۷۲ الرقم۲۴۶۴.

12.. الطبقات الكبرى: ج۴ ص۱۸۲، مروج الذهب: ج۲ ص۳۶۱.

13.. صحيح البخاري: ج۶ ص۲۶۳۴ ح۶۷۷۷ وح ۶۷۷۹، الموطّأ: ج۲ ص۹۸۳ ح۳، السنن الكبرى: ج۸ ص۲۵۴ ح۱۶۵۶۴، الطبقات الكبرى: ج۴ ص۱۸۳، مروج الذهب: ج۲ ص۳۶۱.

14.. الطبقات الكبرى: ج۵ ص۱۱۱، سير أعلام النبلاء: ج۴ ص۱۲۸ الرقم ۳۶.

15.. شرح نهج البلاغة لابن أبي الحدید: ج۱۳ ص۲۴۲؛ الفصول المختارة: ص۲۴۵، الإيضاح: ص۷۳.

16.. الاستيعاب: ج۳ ص۸۳ الرقم ۱۶۳۰، اُسد الغابة: ج۳ ص۳۳۹ الرقم ۳۰۸۲.

17.. نهج البلاغة: الحكمة ۱۸؛ الاستيعاب: ج۲ ص۱۷۳ الرقم ۹۶۸.

18.. المستدرك على الصحيحين: ج۳ ص۶۴۳ ح۶۳۶۰، الاستيعاب: ج۳ ص۸۳ الرقم۱۶۳۰، سير أعلام النبلاء: ج۳ ص۲۳۲ الرقم ۴۵، أنساب الأشراف: ج۲ ص۴۰۴، الطبقات الكبرى: ج۴ ص۱۸۷، اُسد الغابة: ج۳ ص۳۳۹ الرقم۳۰۸۲ وليس فيهما «مع عليّ».

19.. فتح الباري: ج۱۲ ص۲۸۶.

20.. الطبقات الكبرى: ج۴ ص۱۸۵ و ص۱۸۷، تاريخ دمشق: ج۳۱ ص۱۹۷، سير أعلام النبلاء: ج۳ ص۲۳۲ الرقم۴۵، تاريخ الإسلام للذهبي: ج۵ ص۴۶۵ الرقم ۱۹۹.

21.. السنن الكبرى: ج۸ ص۲۹۸ ح۱۶۷۰۶، تاريخ دمشق: ج۳۱ ص۱۹۳، سير أعلام النبلاء: ج۳ ص۲۲۹ الرقم۴۵، تاريخ الإسلام للذهبي: ج۵ ص۴۶۵ الرقم۱۹۹.

22.. الطبقات الكبرى: ج۴ ص۱۶۹، حلية الأولياء: ج۱ ص۳۰۹، تاريخ دمشق: ج۳۱ ص۱۹۱، سير أعلام النبلاء: ج۳ ص۲۲۸ الرقم۴۵، تاريخ الإسلام للذهبي: ج۵ ص۴۶۵ الرقم ۱۹۹.

23.. الطبقات الكبرى: ج۴ ص۱۴۹، الاستيعاب: ج۳ ص۴۷۲ الرقم ۲۴۶۴.

24.. مسند ابن حنبل: ج۲ ص۴۱۲ ح۵۷۱۳ وص۳۰۴ ح۵۰۸۸، الطبقات الكبرى: ج۴ ص۱۸۳.

25.. المستدرك على الصحيحين: ج۳ ص۶۴۲ ح۶۳۵۵ وح۶۳۵۸، الطبقات الكبرى: ج۴ ص۱۸۷، تاريخ بغداد: ج۱ ص۱۷۳ ح۱۳. وفيه أقوال اُخرى، منها: «مات سنة ۷۳ وكان عُمرُه ۸۷ سنة»، التاريخ الكبير: ج۵ ص۲ الرقم۴، تاريخ دمشق: ج۳۱ ص۸۳ الرقم ۸۷، تاريخ بغداد: ج۱ ص۱۷۳ ح۱۳، تاريخ الإسلام للذهبي: ج۵ ص۴۶۷.

  • نام منبع :
    Imam Ali and Political Leadership
Number of Visits : 83799
Page From 611
Print  Send to