تاريخ النشر: 01/12/38
رقم الخبر 60407

غرة ذي الحجة زواج النور من النور

غرة ذي الحجة زواج النور من النور

يوافق الأول من شهر ذي الحجة زواج الإمام أمير المؤمنين علي (ع) من الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء (ع)، وبهذه المناسبة الميمونة نقدم لكم مختصرا في ما ورد بهذا الشأن.

روى السيد الأمين في المجالس السَنيَّة ما مُلخَّصُه: جاء الإمامُ علي (عليه السلام) إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وهو في منزل أم سلمة، فَسَلَّم عليه وجلس بين يديه.

فقال له النبي (صلى الله عليه وآله): أتَيْتَ لِحاجَة؟

فقال الإمام (عليه السلام): نَعَمْ، أتَيتُ خاطباً ابنتك فاطِمَة، فهلْ أنتَ مُزوِّجُني.

قالت أم سلمة: فرأيت وجه النبي (صلى الله عليه وآله) يَتَهلَّلُ فرحاً وسروراً، ثم ابتسم في وجه الإمام علي (عليه السلام)، ودخل على فاطمة (عليها السلام)، وقال (صلى الله عليه وآله) لها: إنَّ عَليّاً قد ذكر عن أمرك شيئاً، وإني سألتُ رَبِّي أن يزوِّجكِ خَير خَلقه، فما تَرَيْن؟

فَسكتَتْ، فخرَجَ رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وهو يقول: اللهُ أكبَرُ، سُكوتُها إِقرارُهَا.

فأمر رسول الله (صلى الله عليه وآله) أَنَس بن مالك أن يجمع الصحابة، ليُعلِنَ عليهم نبأ تزويج فاطمة للإمام علي (عليهما السلام).

فلما اجتمعوا، قال (صلى الله عليه وآله) لهم: إنَّ الله تَعالى أمَرَني أن أزوِّجَ فاطمة بنت خديجة من علي بن أبي طالب.

ثم أبلغ النبي (صلى الله عليه وآله) الإمام عليّاً، بأنَّ الله أمَرَه أن يزوِّجه فاطمة على أربعمِائة مِثقال فِضَّة.

وكان ذلك في اليوم الأول من شهر ذي الحجَّة، من السنة الثانية للهجرة.

فإن هذا الموقف النبوي المرتبط بالمشيئة الإلهية، يستثير أمامنا سؤالاً مُهمّاً، وهو: لماذا لم يُرخَّص لفاطِمَة بتزويجِ نَفسها؟

ولماذا لم يُرخَّص للرسول (صلى الله عليه وآله) ـ وهو أبوها ونبيها ـ بِتزويجِها؛ (النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ) [الأحزاب: ۶].

إلاَّ بعد أن نزل القضاء بذلك؟

والجواب: لا بُدَّ أنَّ هناك سِر وحِكمة إلهية ترتبط بهذا الزواج، وتتوقف على هذه العلاقة الإنسانية.

ولعل من تلك الحكم؛ إرادة الله تعالى في امتداد ذرية رسول الله (صلى الله عليه وآله) عن طريق علي وفاطمة، ويكون منهما الإمامان الحسن والحسين (عليهما السلام)، والذرية الطاهرة، أئمةً وهُدَاة لهذه الأمة.

ولهذا الأمر والسر الخطير كان زواج فاطمة أمراً إلهيا لم يسبق رسول الله (صلى الله عليه وآله) إليه، ولم يتصرَّف حتى نزل القضاء، كما صرَّح هو نفسه (صلى الله عليه وآله) بذلك.