تاريخ النشر: 18/09/38
رقم الخبر 59598

مختصر حول تاريخ شهادة امير المؤمنين عليه السلام

مختصر حول تاريخ شهادة امير المؤمنين عليه السلام

استشهد امير المؤمنين الامام علي بن ابي طالب عليه السلام بالسيف المسموم،وذلك حين ضربه اشقى الآخرين عبد الرحمن بن ملجم الخارجي ــ كما وصفه رسول الله صلى الله عليه وآله ــ بالسيف على رأسه المبارك وكان علي عليه السلام مشتغلا بالصلاة في محراب مسجد الكوفة.. صائما لله، فنادى جبرئيل بين السماء والأرض: تهدمت والله اركان الهدى، وانفصمت العروة الوثقى، قتل ابن عم المصطفى، قتل علي المرتضى...

فكانت الضربة في صبيحة يوم التاسع عشر من شهر رمضان المبارك، وتوفي عليه السلام  بعده بثلاثة ايام، أي في اليوم الحادي والعشرين، مضرجا بدمه في سبيل الله، كما أخبر هو بذلك، وكما اخبره رسول الله صلى الله عليه وآله  … وكان له من العمر الشريف ۶۳ سنة…

 قاتل علي عليه السلام

القندوزي في الينابيع: في المناقب عن علي بن الحسن عن علي الرضا عن أبيه عن آبائه عن أمير المؤمنين علي، عليهم التحية والسلام، قال:

(إن رسول الله صلى الله عليه وآله  خطبنا فقال: أيها الناس! إنه قد أقبل إليكم شهر الله بالبركة والرحمة والمغفرة، وذكر فضل شهر رمضان ثم بكى..

فقلت: يا رسول الله! ما يبكيك؟!

قال: يا علي! أبكي لما يستحل منك في هذا الشهر، كأني بك وأنت تريد أن تصلي، وقد انبعث أشقى الأولين والآخرين، شقيق عاقر ناقة صالح يضربك ضربة على رأسك فيخضب بها لحيتك.

فقلت: يا رسول الله! وذلك في سلامة من ديني؟

قال: في سلامة من دينك.

قلت: هذا من مواطن البشرى والشكر.

ثم قال: يا علي! من قتلك فقد قتلني ومن أبغضك فقد أبغضني، ومن سبك فقد سبني لأنك مني كنفسي، روحك من روحي وطينتك من طينتي…) الحديث (۱).

وفي الرياض النضرة عن عمار بن ياسر في حديث قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله  لعلي: (يا أبا تراب، لما رأى عليه من التراب، قال: ألا احدثكما بأشقى الناس؟ فقلنا: بلى يا رسول الله صلى الله عليه وآله ، قال: احيمر ثمود الذي عقر الناقة، والذي يضربك في هذه ــ يعني قرنه ــ حتى تبتل هذه يعني لحيته).

انظر ايضا المغازلي في المناقب (۲).

وقال احمد في مسنده: حدثنا علي بن بحر، حدثنا عيسى بن يونس، حدثنا محمد بن إسحاق، حدثني يزيد بن محمد بن خثيم المحاربي، عن محمد بن كعب القرظي، عن محمد بن خثيم أبي يزيد، عن عمار بن ياسر قال:

(كنت أنا وعلي رفيقين في غزوة ذات العشيرة فلما نزلها رسول الله صلى الله عليه وآله  وأقام بها رأينا أناسا من بني مدلج يعملون في عين لهم في نخل، فقال لي علي: يا أبا اليقظان هل لك أن تأتي هؤلاء فننظر كيف يعملون، فجئناهم فنظرنا إلى عملهم ساعة ثم غشينا النوم، فانطلقت أنا وعلي فاضطجعنا في صور من النخل في دقعاء من التراب فنمنا، فوالله ما أهبنا إلا رسول الله صلى الله عليه وآله   يحركنا برجله وقد تتربنا من تلك الدقعاء فيومئذ قال رسول الله صلى الله عليه وآله  لعلي: يا أبا تراب، لما يرى عليه من التراب، قال صلى الله عليه وآله : ألا أحدثكما بأشقى الناس رجلين؟ قلنا: بلى يا رسول الله، قال: أحيمر ثمود الذي عقر الناقة والذي يضربك يا علي على هذه يعني قرنه حتى تبل منه هذه يعني لحيته) (۱).

والخوارزمي في مناقبه: قال عليعليه السلام  : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله  الصادق المصدق يقول: انك ستضرب ضربة ههنا، وضربة ههنا، واشار الى صدغيه، فيسيل دمها حتى تخضب لحيتك ويكون صاحبها اشقاها كما كان عاقر الناقة اشقى ثمود) (۲).

رواه الحاكم في مستدركه(۳).والبيهقي في سننه(۴).وابن الأثير في اسد الغابة(۵).

تقتل على سنتي

ابن المغازلي في مناقبه(۱): بسنده عن نافع مولى ابن عمر، قال: قلت لابن عمر: (من خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وآله ؟ قال: … خيرهم بعده من كان يحلّ له ما كان يحل له، ويحرم عليه ما كان يحرم عليه، قلت: من هو؟ قال: عليّ.. سدّ أبواب المسجد وترك باب عليّ وقال له: لك في هذا المسجد مالي وعليك فيه ما عليَّ، وأنت وارثي ووصيّي، تقضي ديني وتنجز عداتي وتقتل على سنّتي…) الحديث.

اليّ يا علي

الخوارزمي في مناقبه(۲): قال عليعليه السلام  لأم كلثوم: يا بنية ما أراني الا وقلّ ما أصحبكم، قالت: ولم يا أبة؟ قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله  البارحة في المنام يمسح الغبار عن وجهي وهو يقول: يا علي، لا عليك، قضيت ما عليك.

الله يتوفى عليا عليه السلام 

في الرياض النضرة: عن ابي ذر، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله  : (لما اسري بي مررت بملك جالس على سرير من نور واحدى رجليه في المشرق والأخرى في المغرب، وبين يديه لوح ينظر فيه، والدنيا كلها بين عينيه، والخلق بين ركبتيه، ويده تبلغ المشرق والمغرب، فقلت: يا جبريل من هذا؟ قال: هذا عزرائيل تقدم وسلم، فتقدمت وسلمت عليه، فقال: وعليك السلام يا أحمد، ما فعل ابن عمك علي؟ فقلت: وهل تعرف ابن عمي علياً، قال: وكيف لا اعرفه وقد وكلني الله بقبض أرواح الخلائق ما خلا روحك وروح ابن عمك علي بن أبي طالب فان الله يتوفاكما بمشيئته) خرجه الملاء في سيرته(۱).

انظر ايضاً الطبراني في الكبير(۲).

والله ما كذبت ولا كذبت

القندوزي في الينابيع: وفي جواهر العقدين، عن الحسين بن كثير، عن أبيه قال: (كان عليّ عليه السلام  يفطر ليلة عند الحسن، وليلة عند الحسين، وليلة عند عبد الله بن جعفر i ، لا يزيد على ثلاث لقم ويقول: أُحب أن ألقى الله تبارك وتعالى وأنا خميص البطن. فلما كانت ليلة التي قتل في صبيحتها، أكثر الخروج والنظر إلى السماء، وجعل يقول : والله! ما كذبت ولا كذبت! وإنها الليلة التي وعدت لي! فلما كان وقت السحر، خرج فأقبل الإوز يصحن في وجهه، فطردوهن فقال: دعوهن فإنهن نوائح! فضربه ابن ملجم تاسع عشر من شهر رمضان، وتوفي ليلة الحادي والعشرين من رمضان، ودفن من ليلته) (۳).

فزت ورب الكعبة

القندوزي في الينابيع(۱): ولما ضرب رأسه الشريف بالسيف قال: (فزت ورب الكعبة).

حزن الكون على أمير المؤمنين  عليه السلام

الخوارزمي في مناقبه(۲) عن الزهري، قال: قال عبد الملك بن مروان: أي واحد انت ان حدثتني ما كانت علامة يوم قتل علي بن أبي طالب؟ قال: والله ما رفعت حصاة ببيت المقدس الا كان تحتها دم عبيط.

من وصاياه الأخيرة

القندوزي في الينابيع(۲): ومن وصية له عليه السلام  للحسن والحسين o ، لما ضربه ابن ملجم الملعون:

(أُوصيكما بتقوى الله، وأن لا تبغيا الدنيا وإن بغتكما، ولا تأسفا على شيء منها زُوي عنكما، وقولا بالحق، واعملا للأجر، وكونا للظالم خصماً، وللمظلوم عوناً.

أُوصيكما، وجميع ولدي وأهلي، ومن بلغه كتابي، بتقوى الله تعالى، ونظم أمركم، وصلاح ذات بينكم ، فإني سمعت جدكما صلى الله عليه وآله  يقول: صلاح ذات البين، أفضل من عامة الصلاة والصيام.

الله الله في الأيتام! فلا تغبوا أفواههم، ولا يضيعوا بحضرتكم.

والله الله في جيرانكم! فإنهم وصية نبيكم صلى الله عليه وآله  ما زال النبي صلى الله عليه وآله  يوصي بهم حتى ظننا أنه سيورّثهم.

والله الله في القرآن! لا يسبقكم بالعمل به غيركم.

والله الله في الصلاة! فإنها عمود دينكم.

والله الله في بيت ربكم! لا تخلوه ما بقيتم، فإنه إن تُرك لم تُناظروا.

والله الله في الجهاد بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم في سبيل الله!

وعليكم بالتواصل والتباذل، وإياكم والتدابر والتقاطع، لا تتركوا الأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، فيُولى عليكم شراركم، ثم تدعون فلا يستجاب لكم..

ثم قال: يا بني عبد المطلب لا أُلفينّكم تخوضون دماء المسلمين خوضاً تقولون قتل أمير المؤمنين، ألا لا تقتلنّ بي إلا قاتلي. انظروا إذا أنا مت من ضربته هذه، فاضربوه ضربة بضربة، ولا يمثل بالرجل فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله  يقول: إياكم والمثلة ولو بالكلب العقور).

انظر ايضا الخوارزمي في مناقبه(۱).

هذا اخي محمد

القندوزي في الينابيع(۱): وفي المناقب، عن حبيب بن عمرو قال: دخلت على أمير المؤمنين علي عليه السلام   في عيادته بعد جرحه فقال: يا حبيب! أنا والله مفارقكم الساعة! فبكيت، وبكت ابنته أُم كلثوم، وقال لها: يا بنيّة لا تبكي! فوالله لو ترين ما يرى أبوك ما بكيت! أرى الملائكة وهم ملائكة الرحمة، وأرى النبيين والمرسلين وقوفاً عندي، وهذا أخي محمد رسول الله صلى الله عليه وآله  ، وهذه فاطمة وخديجة، وهؤلاء حمزه وجعفر وعبيدة عندي، ومحمد صلى الله عليه وآله  يقول لي: إن أمامك خيراً لك مما أنت فيه. ثم قال: الله الله الله! فتوفي صلوات الله عليه وعليهم. فلما كان من الغد، خطب الحسن ابنه عليه السلام  فقال: أيها الناس! في هذه الليلة نزل القرآن، وهي ليلة القدر، وقتل يوشع بن نون، وقتل أبي أمير المؤمنين عليهم السلام. وكان أفضل الأوصياء الذين كانوا قبله وبعده، وما ترك صفراء ولا بيضاء ، إلا سبعمائة درهم فضلت من عطائه، كان يجمعها ليشتري بها خادماً لأهله).

فانا لله وانا اليه راجعون وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين.

(۱) ينابيع المودة ص ۶۳ ب۷ .

(۲) المناقب للمغازلي: ص۴۳ ح۱۷۲.

(۱) مسند أحمد بن حنبل: رقم الحديث ۱۷۶۰۲.

(۲) المناقب للخوارزمي: ص۳۸۰ ح۴۰۰ الفصل ۲۶.

(۳) مستدرك الحاكم: ج۳ ص۱۳.

(۴) سنن البيهقي: ج۸ ص۵۸.

(۵) اسد الغابة: ج۴ ص۳۳.

(۱) مناقب علي بن أبي طالب: ص۲۶۱ .

(۲) المناقب للخوارزمي: ص۳۸۷، ح۴۰۲ الفصل ۲۶.

(۱) مناقب امير المؤمنين من الرياض النضرة: ص۱۰۲-۱۰۳ الحديث ۷۹.

(۲) الكبير للطبراني: ج۵ ص۱۹۴.

(۳) ينابيع المودة: ص۱۹۳ ب۵۳.

(۱) ينابيع المودة: ص۱۹۳ ب۵۳.

(۲) مناقب علي بن أبي طالب: ص۲۶۱ .

(۲) ينابيع المودة: ص۱۹۲ ب۵۳.

(۱) المناقب للخوارزمي: ص۳۸۴-۳۸۵، الفصل ۲۶.

(۱) ينابيع المودة: ص۱۹۲-۱۹۳ ب۵۳.