9
موسوعة الأحاديث الطّبيّة ج1

المدخل

الحمد للّه ربّ العالمين وصلّى اللّه على عبده المصطفى محمّد خاتم النبيّين وعلى أهل بيته الطيّبين الطاهرين، الذين أذهب اللّه عنهم الرجس وطهّرهم تطهيرا ، وعلى أصحابه الذين أحسنوا الصحبة ، واستجابوا له ، وأسرعوا إلى وفادته ، وسابقوا إلى دعوته .
يتصدّر علم الطبّ سائر العلوم البشريّة المتنوّعة ؛ ذلك أنّ فلسفة العلوم هي : استثمار الإنسان مواهب الحياة ، وهذا الهدف لا يتيسّر إلاّ في ضوء صحّة الجسد والروح . ۱ من هنا قال الإمام الباقر عليه السلام :
«وَاعلَم أنَّهُ لا عِلمَ كَطَلَبِ السَّلامَةِ ، ولا سَلامَةَ كَسَلامَةِ القَلبِ» .۲
ويدلّ هذا الكلام بوضوح على أنّ طبّ الروح من منظار الإسلام أغلى من طبّ الجسد ، وطبّ الجسد أغلى من سائر العلوم ، وهذا ما يشير إليه الحديث النبويّ الشريف الآتي أيضا :
«العِلمُ عِلمانِ : عِلمُ الأَديانِ ، وعِلمُ الأَبدانِ» .۳

1.كما روي عن الإمام أميرالمؤمنين عليّ بن أبي طالب عليه السلام قوله: «بِالعافِيَةِ توجَدُ لَذَّةُ الحَياةِ» (غرر الحكم ، ح ۴۲۰۷) .

2.انظر : ص ۳۳ ، ح ۴ .

3.انظر : ص ۳۳ ، ح ۱ .


موسوعة الأحاديث الطّبيّة ج1
  • نام منبع :
    موسوعة الأحاديث الطّبيّة ج1
    المساعدون :
    خوش نصيب، مرتضي؛ سبحاني نيا، محمد تقي؛ افقي، رسول؛ سعادت فر، احمد
    المجلدات :
    2
    الناشر :
    دارالحدیث للطباعة و النشر
    مکان النشر :
    قم المقدسة
    تاریخ النشر :
    1425 ق / 1383 ش
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 37367
الصفحه من 421
طباعه  ارسل الي