تاريخ النشر: 13/05/37
رقم الخبر 49485

ضرورة تعاون ایران لتعزيز مشاريع البحوث القرآنية في أوروبا

ضرورة تعاون ایران لتعزيز مشاريع البحوث القرآنية في أوروبا

قال الباحث الألماني، "میشائیل مارکس"، ان المخطوطات القرآنية بمدينتي "مشهد" و"قم" الايرانيتين تعدّ من الخزائن التأریخیة القیّمة معبراً عن أمله تعاون ایران مع مشروع "كوربيس كورانيكوم" القرآنی في فرنسا وألمانیا لتعزيز مشاريع البحوث القرآنية في أوروبا.

 

وأشار الی ذلک، مدیر مشروع "كوربيس كورانيكوم" القرآنی فی مؤسسة "برلین براندنبورغ" الألمانیة، "میشائیل مارکس"، فی حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) فی معرض حدیثه عن آخر البحوث العلمیة بإستخدام التقنیة الکاربونیة لتحدید تأریخ المصاحف القدیمة.

وقال ان عملیة ایجاد تأریخ کتابة المصاحف القدیمة من خلال التقنیة الکاربونیة بدأت للمرة الأولی منذ عامین فی إطار مشروع "موربوس کورانیکوم" فی أکادیمیة "برلین براندنبورغ"  العلمیة الألمانیة.

وأضاف ان مشروع "کوربوس کورانیکوم" یتکون من أربعة أقسام وهي دراسة المخطوطات القرآنیة، ومقارنة القراءات القرآنیة مع بعضها البعض، ومعرفة السیاق التأریخی، والدینی، والثقافی، والإجتماعی، والسیاسی فی عصر نزول القرآن من أجل معرفة النص، والقسم الأخیر یتضمن شرحاً تأریخیاً – أدبیاً عن النص القرآنی.

وأوضح مارکس أنه من المهم تعاون الدول والمؤسسات التی لدیها مخزون کبیر من المخطوطات القرآنیة، قائلاً: ان المصاحف التأریخیة الموجودة فی ایران بما فیها ما یحفظ فی مکتبة "آیة الله مرعشی" فی قم، وایضاً فی مکتبة العتبة الرضویة المقدسة في مشهد تعد مخزوناً کبیراً ومدهشاً فی هذا الإطار.

وعبر عن أمله في تعاون أصحاب هذه المخزونات مع مشروعي "کوربوس کورانیکوم (Corpus Coranicum)، و کورانیکا (Coranica)من أجل إجزاء المزید من الدراسات علی المصاحف بالتقنیة الکاربونیة.

هذا ویذکر انه من المصاحف التأریخیة هناک ۱۲ الف مخطوطة قرآنیة فقط تحتفظ بها مکتبة العتبة الرضویة المقدسة خلف الأبواب المغلقة وبعیداً عن مرأی الجمیع.

کما یذکر ان مشروع "کربوس کرانیکومالقرآني قد   (Corpus Coranicum)انطلق العام ۲۰۰۷ فی أكاديمية "برلین براندنبورغ" الألمانیة فی العدید من المدن الألمانية منها برلین وبوتسدام حیث تعمل علی البحث فی تأریخ النص القرآنی بشکل متخصص.

المصدر: