تاريخ النشر: 28/04/37
رقم الخبر 49139

تنظیم أولمبیاد "القرآن والحدیث" الوطني في أندونیسیا

تنظیم أولمبیاد

أقیم أولمبیاد "القرآن والحدیث" الوطنی برعایة ممثلیة جامعة "المصطفی(ص)" العالمیة فی أندونیسیا.

 

وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) أن هذه المسابقة أقیمت برعایة ممثلیة جامعة المصطفی(ص) فی أندونیسیا وبالتعاون مع کلیة "صدرا" الإسلامیة، وذلک بحضور ممثل جامعة المصطفی(ص) فی هذا البلد "السید مفید حسینی کوهساری".

حسب التقریر، أقیم حفل إفتتاح الأولمبیاد فی مقر كلية "صدرا" الاسلامية في أندونيسيا، وذلك بمشارکة مدراء ومساعدي ممثلیة جامعة المصطفى(ص) العالمية وحشد کبیر من الأساتذة، ثم إنطلق الأولمبیاد بحضور أکثر من ۱۰۰ طالب من مختلف الجامعات الأندونیسیة، والمراکز التابعة للممثلیة.

وکان المتسابقون من مراکز مختلفة منها جامعة "شریف هدایة الله" الإسلامیة الحکومیة بجاکرتا، وجامعة "IIQ" القرآنیة بجاکرتا، وجامعة "علوم القرآن" (PTIQ) بجاکرتا، وجامعة "نهضة العلماء" (UNU) بجاکرتا، ومدرسة "الحکم" للعلوم القرآنیة (STKQ)، وکلیة "مدینة العلم" الإسلامیة، وحوزة "المصطفی(ص)" العلمیة بجاکرتا، وحوزة "الزهراء(س)" العلمیة.

وقال طالب کلیة "الصدرا" الإسلامیة ورئیس اللجنة التنفیذیة للأولمبیاد، "محمد روم"، فی کلمة له بحفل الإفتتاح إن الأولمبیاد الوطنی یعتبر خطوة مهمة لتعزیز الأخوة والصداقة بین الجامعات وسائر المراکز فی أندونیسیا.

بدوره، قال ممثل جامعة المصطفى(ص) العالمية في أندونيسيا، السید مفید حسینی کوهساری، إن القرآن الكريم قادر علی هدایة المسلمین نحو حقیقة عالم الوصول واللقاء، فلو أدرک الجمیع الحقائق القرآنیة لن نشهد الصراع بین المسلمین، مضیفاً أن ترک القرآن والمیل إلی الثقافة الغربیة یشکل الضعف الرئیسی لدی المسلمین.

المصدر: