تاريخ النشر: 24/04/37
رقم الخبر 49047

التفاسیر الروائیة تسهل عملیة إستنطاق القرآن

التفاسیر الروائیة تسهل عملیة إستنطاق القرآن

أشار المدرس الأکادیمی والعضو في هيئة التدريس بمعهد الثقافة والفکر الإسلامی للبحوث في ايران، "الشيخ عبدالكريم بهجب بور"، أن التفاسیر الروائیة تسهل عملیة إستنطاق القرآن للإجابة علی الأسئلة المعاصرة.

 

وأشار الی ذلک، العضو فی هيئة التدريس بمعهد الثقافة والفکر الإسلامی للبحوث في ايران، ومؤلف تفسیر "مع الوحی"، "الشیخ عبدالکریم بهجت بور"، أشار الی ذلک فی حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) قائلاً: ان أي تفسیر لا یکون فیه توجه إجتهادی لا یمکن إطلاق تسمیة التفسیر علیه وان الإجتهاد یجب أن یکون جزءاً من أي تفسیر.

وأضاف أن أي تفسیر لایکون فیه إجتهاد هو جامع الروایات ولیس تفسیراً، قائلاً: ان احدى وظائف التفاسیر الروائیة هي تسهیل عملیة إستنطاق القرآن للحصول علی إجابة قرآنیة للأسئلة المعاصرة.

وأضاف الشیخ بهجت بور، ان العقل هو أداة تستخدم للإجتهاد ولمعالجة قضیة تقدم وتأخر الروایات وبناء علی ذلک بعض التفاسیر التی تقوم بتصنیف عدد من الأحادیث لشرح الآیات ومن هذا النوع هو تفسیر "نورالثقلین" لا تعدّ تفسیراً إنما هي کتب جامعة الحدیث.

وقال صاحب تفسیر "مع الوحی" ان التفاسیر الروائیة تدعم قدرة حیلولة الإشکالیات وتمهد الی منهج إستنطاق القرآن کما انها تعرض تجارب سائر المفسرین الجدد ولذلک هذه التفاسیر تؤدی دور الدليل والهادي لأنها تعد ملفاً علمیاً شاملاً عن کل آیة من القرآن الکریم.

قال الشیخ بهجت بور ان تفسیر "صافی" الذی قد قدمه المفسر القرآني الكبير المرحوم الشیخ "فیض کاشانی" هو نوع من أنواع التفسیر الروائی مبیناً ان الشیخ کاشانی کان من کبار علماء الشیعة وإمتداداً لنهضة التیار الإخباری الشیعی کما انه کان آخر علماء هذا التیار.

واستطرد قائلاً: ان للشیخ کاشانی مؤلفات وکتب أدبیة وعلمیة شاملة ورثناها منه فهی دلیل علی انه کان متأثراً بالأفکار الفلسفیة والعرفانیة وکانت لدیه قریحة شاملة ودیوان شعر کلها موجودة ومتاحة حالیاً.

وأوضح ان تفسیر "صافي" الذی قدمه الشیخ کاشانی هو تفسیر روائی باللغة العربیة قد قام فیه الشیخ بإستخدام الروایات فی شرح کل آیة من القرآن الکریم ویقوم أیضاً بتفسیر الآیات رغم ذکره للروایات التی أتت فی شرح الآیة ولم یکتفی بذکر الروایات کما فی تفسیر البرهان ونورالثقلین.

وفی معرض حدیثه عن أهم ما یمیز هذا التفسیر عن سائر التفاسیر، قال الشیخ بهجت بور: ان إشراف الشیخ کاشانی علی الروایات التی یستخدمها تحت کل آیة من أهم میزات هذا التفسیر وعلی الرغم من أن تفسیره یصنف ضمن التفاسیر الروائیة اذ انه لم یخرج تماماً من دائرة الإجتهاد.

المصدر: