تاريخ النشر: 17/09/38
رقم الخبر 44055

أعمال لیالی القدر فی شهر رمضان المبارک

أعمال لیالی القدر فی شهر رمضان المبارک

هناک أعمال شرعیة یقوم بها المؤمنون فی لیلة القدر کی یتقربوا فیها الی الله سبحانه وتعالی ویتمتعوا بخیرات هذه اللیلة العظیمة.

أعمال لیالی القدر فی شهر رمضان المبارک

وأعمال لیالی القدر نوعان: فقسم منها عام یؤدّى فی کلّ لیلة من اللّیالی الثلاثة، وقسم خاص یؤتى فیما خصّ به من هذه اللّیالی، والقسم الاوّل عدّة أعمال:

الاوّل: الغُسل، قال العلامة المجلسی (رحمه الله): الأفضل أن یغتسل عند غروب الشّمس لیکون على غسل لصلاة العشاء .

الثّانی: الصّلاة رکعتان یقرأ فی کلّ رکعة بعد الحمد التّوحید سبع مرّات ویقول بعد الفراغ سبعین مرّة اَسْتَغْفِرُ اللهَ واَتُوبُ اِلَیْهِ وفی النّبوی: من فعل ذلک لا یقوم من مقامه حتّى یغفر الله له ولابویه .

الخبر الثّالث: تأخذ المصحف فتنشره وتضعه بین یدیک وتقول :اَللّـهُمَّ اِنّی اَسْاَلُکَ بِکِتابِکَ وَما فیهِ وَفیهِ اسْمُکَ الاَکْبَرُ وَاَسْماؤُکَ الْحُسْنى، وَما یُخافُ وَیُرْجى اَنْ تَجْعَلَنی مِنْ عُتَقائِکَ مِنَ النّارِ وتدعو بما بدالک من حاجة .

الرّابع: خذ المُصحف فدعه على رأسک وقُل :اَللّـهُمَّ بِحَقِّ هذَا الْقُرْآنِ، وَبِحَقِّ مَنْ اَرْسَلْتَهُ بِهِ، وَبِحَقِّ کُلِّ مُؤْمِن مَدَحْتَهُ فیهِ، وَبِحَقِّکَ عَلَیْهِمْ، فَلا اَحَدَ اَعْرَفُ بِحَقِّکَ مِنْکَ ثمَّ قُل عَشر مرّات بِکَ یااَللهُ وعَشر مرّات بِمُحَمَّد وعَشر مرّات بِعَلیٍّ وعَشر مرّات بِفاطِمَةَ وعَشر مرّات بِالْحَسَنِ وعَشر مرّات بِالْحُسَیْنِ وعَشر مرّات بِعَلِی بْنِ الْحُسَیْنِ وعَشر مرّات بُمَحَمَّدِ بْنِ عَلِیٍّ وعَشر مرّات بِجَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّد وعَشر مرّات بِمُوسَى بْنِ جَعْفَر وعَشر مرّات بِعَلِیِّ بْنِ مُوسى وعَشر مرّات بِمُحَمَّدِ بْنِ عَلِیٍّ وعَشر مرّات بِعَلِیِّ بْنِ مُحَمَّد وعَشر مرّات بِالْحَسَنِ بْنِ عَلِیٍّ وعَشر مرّات بِالْحُجَّةِ وتسأل حاجتک .

الخامس: قراءة زیارة الحسین (علیه السلام) فی الحدیث انّه اذا کان لیلة القدر نادى مناد من السّماء السّابعة من بطنان العرش انّ الله قد غفر لمن زار قبر الحسین (علیه السلام ).

السّادس: احیاء هذه اللّیالی الثّلاثة ففی الحدیث : مَنْ احیا لیلة القدر غفرت له ذنوبه ولو کانت ذنوبه عدد نجوم السّماء ومثاقیل الجبال ومکائیل البحار .

السّابع: الصّلاة مائة رکعة فانّها ذات فضل کثیر، والافضل أن یقرأ فی کلّ رکعة بعد الحمد التّوحید عشر مرّات .

الثّامن: أن تقول :اَللّـهُمَّ اِنّی اَمْسَیْتُ لَکَ عَبْداً داخِراً لا اَمْلِکُ لِنَفْسی نَفْعاً وَلا ضَرّاً، وَلا اَصْرِفُ عَنْها سُوءاً، اَشْهَدُ بِذلِکَ عَلى نَفْسی، وَاَعْتَرِفُ لَکَ بِضَعْفِ قُوَّتی، وَقِلَّةِ حیلَتی، فَصَلِّ عَلى مُحَمَّد وَآلِ مُحَمَّد، وَاَنْجِزْ لی ما وَعَدْتَنی وَجَمیعَ الْمُؤْمِنینَ وَالْمُؤْمِناتِ مِنَ الْمَغْفِرَةِ فی هذِهِ اللَّیْلَةِ، وَاَتْمِمْ عَلَیَّ ما آتَیْتَنی فَاِنّی عَبْدُکَ الْمِسْکینُ الْمُسْتَکینُ الضَّعیفُ الْفَقیرُ الْمَهینُ، اَللّـهُمَّ لا تَجْعَلْنی ناسِیاً لِذِکْرِکَ فیـما اَوْلَیْتَنی، وَلا لاِِحْسانِکَ فیـما اَعْطَیْتَنی، وَلا آیِساً مِنْ اِجابَتِکَ وَاِنْ اَبْطَأَتَ عَنّی، فی سَرّاءَ اَوْ ضَرّاءَ، اَوْ شِدَّة اَوْ رَخاء، اَوْ عافِیَة اَوْ بَلاء، اَوْ بُؤْس اَوْ نَعْماءَ اِنَّکَ سَمیعُ الدُّعاءِ .وقد روى الکفعمی هذا الدّعاء عن الامام زین العابدین (علیه السلام) کان یدعو به فی هذه اللّیالی قائماً وقاعداً وراکعاً وساجداً، وقال العلاّمة المجلسی (رحمه الله) : انّ أفضل الاعمال فی هذه اللّیالی هو الاستغفار والدّعاء لمطالب الدّنیا والاخرة للنّفس وللوالدین والاقارب وللاخوان المؤمنین الاحیاء منهم والاموات والذّکر والصّلاة على محمّد وآل محمّد ما تیسّر، وقد ورد فی بعض الاحادیث استحباب قراءة دعاء الجوشن الکبیر فی هذه اللّیالی الثّلاث .

أقول : قد أوردنا الدّعاء فیما مضى وقد روی انّ النّبی (صلى الله علیه وآله وسلم) قیل له : ماذا أسأل الله تعالى اذا أدرکت لیلة القدر؟ قال : العافیة .

أعمال اللّیلة التّاسِعة عشرة

الاَوّل: أن یقول مائة مرّة اَسْتَغْفِرُ اللهَ واَتُوبُ اِلَیْهِ. الثّانی : مائة مرّة اَللّـهُمَّ الْعَنْ قَتَلَةَ اَمیرِ الْمُؤمِنینَ.

الثّالث: دعاء یا ذَا الَّذی فی کتاب من مفاتیح الجنان. الرّابع: یقول :اَللّـهُمَّ اْجْعَلْ فیـما تَقْضی وَتُقَدِّرُ مِنَ الاََمْرِ الَْمحْتُومِ، وَفیـما تَفْرُقُ مِنَ الاََمْرِ الحَکیمِ فی لَیْلَةِ الْقَدْرِ، وَفِی الْقَضاءِ الَّذی لا یُرَدُّ وَلا یُبَدَّلْ، اَنْ تَکْتُبَنی مِنْ حُجّاجِ بَیْتِکَ الْحَرامِ، الْمَبْرُورِ حَجُّهُمُ، الْمَشْکُورِ سَعْیُهُمُ، الْمَغْفُورِ ذُنُوبُهُمُ الْمُکَفَّرِ عَنْهُمْ سَیِّئاتُهُمْ وَاجْعَلْ فیـما تَقْضی وَتُقَدِّرُ اَنْ تُطیلَ عُمْری وَتُوَسِّعَ عَلَیَّ فی رِزْقی، وَتَفْعَلَ بی کَذا وَکَذا ویسأل حاجته عوض هذه الکلمة .

اللّیلة الواحدة والعِشرون

وفضلها أعظم من اللّیلة التّاسعة عشرة وینبغی أن یؤدّى فیها الاَعمال العامّة للیالی القدر من الغسل والاحیاء والزّیارة والصّلاة ذات التّوحید سبع مرّات ووضع المصحف على الرّأس ودعاء الجوشن الکبیر وغیر ذلک وقد أکّدت الاَحادیث استحباب الغُسل والاحیاء والجدّ فی العبادة فی هذه اللّیلة واللّیلة الثّالثة والعشرین وانّ لیلة القدر هی احدهما .

وقد سُئل المعصوم علیه السلام فی عدّة أحادیث عن لیلة القدر أی اللّیلتین هی ؟ فلم یعیّن ، بل قال : « ما أیسَر لیلتین فیما تطلبُ » أو قال : « ما عَلیْکَ اَنْ تَفعَلَ خیراً فی لَیلَتَیْنِ » ونحو ذلک .

وقال شیخنا الصّدوق فیما أملى على المشایخ فی مجلس واحد من مذهب الامامیّة: ومن أحیى هاتین اللّیلتین بمذاکرة العلم فهو أفضل، ولیبدأ من هذه اللّیلة فی دعوات العشر الاَواخر من الشّهر، منها هذا الدّعاء وقد رواه الکلینی فی الکافی عن الصّادق علیه السلام قال : تقول فی العشر الاَواخر من شهر رمضان کلّ لیلة :اَعُوذُ بِجَلالِ وَجْهِکَ الْکَریمِ أنْ یَنْقِضیَ عَنّی شَهْرُ رَمَضانَ اَوْ یَطْلُعَ الْفَجْرُ مِنْ لَیْلَتی هذِهِ وَلَکَ قِبَلی ذَنْبٌ اَوْ تَبِعَةٌ تُعَذِّبُنی عَلَیْهِ .

تتمّة أعمال اللّیلة الحادِیةَ وَالْعِشْرینَ

وروى الکفعمی عن السّیّد ابن باقی : أنه تقول فی اللّیلةِ الحادیة والعشرین :اَللّـهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ، وَآلِ مُحَمَّدٍ وَاقْسِمْ لی حِلْماً یَسُدُّ عَنّی بابَ الْجَهْلِ، وَهُدىً تَمُنُّ بِهِ عَلَیَّ مِنْ کُلِّ ضَلالَةٍ، وَغِنىً تَسُدُّ بِهِ عَنّی بابَ کُلِّ فَقْرٍ، وَقُوَّةً تَرُدُّ بِها عَنّی کُلَّ ضَعْفٍ، وَعِزّاً تُکْرِمُنی بِهِ عَنْ کُلِّ ذُلٍّ، وَرِفْعَةً تَرْفَعُنی بِها عَنْ کُلِّ ضَعَةٍ، وَاَمْناً تَرُدُّ بِهِ عَنّی کُلَّ خَوْفٍ، وَعافِیَةً تَسْتُرُنی بِها عَنْ کُلِّ بَلاءٍ، وَعِلْماً تَفْتَحُ لی بِهِ کُلَّ یَقینٍ، وَیَقیناً تُذْهِبُ بِهِ عَنّی کُلَّ شَکٍّ، وَدُعاءً تَبْسُطُ لی بِهِ الاِِجابَةَ فی هذِهِ اللَّیْلَةِ، وَفی هذِهِ السّاعَةِ، السّاعَةَ السّاعَةَ السّاعَةَ یا کَریمُ، وَخَوْفاً تَنْشُرُ لی بِهِ کُلَّ رَحْمَةٍ، وَعِصْمَةً تَحُولُ بِها بَیْنی وَبَیْنَ الذُّنُوبِ، حَتّى اُفْلِحَ بِها عِنْدَ الْمَعْصُومُینَ عِنْدَکَ، بِرَحْمَتِکَ یا اَرْحَمَ الرّاحِمینَ .

وروی عن حماد بن عثمان قال : دخلت على الصّادق علیه السلام لیلة احدى وعشرین من شهر رمضان فقال لی : یا حماد اغتسلت، فقلت : نعم جعلت فداک، فدعا بحصیر ثمّ قال : الیّ لزقی فصلّ فلم یزل یصلّی وأنا اُصلّی الى لزقه حتّى فرغنا من جمیع صلواتنا، ثمّ أخذ یدعو وأنا أؤمن على دعائه الى أن اعترض الفجر، فأذّن وأقام ودعا بعض غلمانه فقمنا خلفه، فتقدّم فصلّى بنا الغداة، فقرأ بفاتحة الکتابِ وَاِنّا اَنْزَلناهُ فی لَیلَةِ الْقَدْرِ فی الاُولى، وفی الرّکعة الثّانیة بفاتحة الکتاب وقُل هُوَ اللهُ اَحَدٌ، فلمّا فرغنا من التّسبیح والتّحمید والتّقدیس والثّناء على الله تعالى والصّلاة على رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم والدّعاء لجمیع المؤمنین والمؤمنات والمسلمین والمسلمات خرّ ساجداً لا أسمع منه إلا النّفس ساعة طویلة، ثمّ سمعته یقول لا اِلـهَ إلاّ اَنْتَ مُقَلِّبَ الْقُلُوبِ وَالاََبْصارِ، الى آخر الدّعاء المروی فی الاقبال .

وروى الکلینی انّه کان الباقر علیه السلام اذا کانت لیلة احدى وعشرین وثلاث وعشرین أخذ فی الدّعاء حتّى یزول اللّیل (ینتصف) فاذا زال اللّیل صلّى .

وروى انّ النّبی صلى الله علیه وآله وسلم کان یغتسل فی کلّ لیلة من هذا العشر، ویستحبّ الاعتکاف فی هذا العشر وله فضل کثیر وهو أفضل الاَوقات للاعتکاف، وروی انّه یعدل حجّتین وعمرتین، وکان رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم اذا کان العشر الاَواخر اعتکف فی المسجد وضُرِبت له قُبّة من شعرٍ وشمّر المئزَر وطَوى فِراشه واعلم انّ هذه لیلة تتجدّد فیها أحزان آل محمّد وأشیاعهم ففیها فی سنة أربعین من الهجرة کانت شهادة مولانا أمیر المؤمنین صلوات الله علیه .

وروى انّه ما رفع حجر عن حجر فی تلک اللّیلة الا وکان تحته دماً عبیطاً کما کان لیلة شهادة الحسین علیه السلام ، وقال المفید رحمه الله : ینبغی الاکثار فی هذه اللّیلة من الصّلاة على محمّد وآل محمّد والجدّ فی اللّعن على ظالمی آل محمّد علیهم السلام واللّعن على قاتل امیر المؤمنین علیه السلام .

الْیَومُ الحادی وَالعِشرون

ویوم شهادة أمیر المؤمنین علیه السلام ومن المناسب أن یزار علیه السلام فی هذا الیوم، والکلمات التی نطق بها الخضر علیه السلام فی هذا الیوم وهی کزیارة له علیه السلام فیه وموجوده فی مفاتیح الجنان او ضیاء الصالحین زیارة امیر المؤمنین یو شهادته .

اللّیلة الثّالِثة وَالعِشرُون

وهی أفضل من اللّیلتین السّابقتین ویستفاد من أحادیث کثیرة انّها هی لیلة القدر وهی لیلة الجهنی وفیها یقدّر کلّ أمرٍ حکیم، ولهذه اللّیلة عدّة أعمال خاصّة سوى الاَعمال العامّة التی تشارک فیها اللّیلتین الماضیتین .

الاَوّل: قراءة سورتی العنکبوت والرّوم، وقد آلى الصّادق علیه السلام : انّ من قرأ هاتین السّورتین فی هذه اللّیلة کان من أهل الجنّة.

الثّانی: قراءة سورة حَم دُخّان .

الثّالث: قراءة سورة القدر ألف مرّة.

الرّابع: أن یکرّر فی هذه اللّیلة بل فی جمیع الاَوقات هذا الدّعاء اَللّـهُمَّ کُنْ لِوَلِیِّکَ الخ ، وقد ذکرناه فی خلال أدعیة العشر الاَواخر بعد دعاء اللّیلة الثّالثة والعشرین .

الخامس: یقول :اَللّـهُمَّ امْدُدْ لی فی عُمْری، وَاَوْسِعْ لی فی رِزْقی، وَاَصِحَّ لی جِسْمی، وَبَلِّغْنی اَمَلی، وَاِنْ کُنْتُ مِنَ الأشْقِیاءِ فَاْمُحنی مِنَ الأشْقِیاءِ، وَاْکتُبْنی مِنَ السُّعَداءِ، فَاِنَّکَ قُلْتَ فی کِتابِکَ الْمُنْزَلِ عَلى نَبِیِّکَ الْمُرْسَلِ صَلَوتُکَ عَلَیْهِ وَآلِهِ: (یَمْحُو اللهُ ما یَشاءُ وَیُثْبِتُ وَعِنْدَهُ اُمُّ الْکِتابِ ).

السّادس: یقول :اَللّـهُمَّ اجْعَلْ فیـما تَقْضی وَفیـما تُقَدِّرُ مِنَ الاََْمْرِ الَْمحْتُومِ، وَفیـما تَفْرُقُ مِنَ الاََْمْرِ الْحَکیمِ فی لَیْلَةِ الْقَدْرِ، مِنَ الْقَضاءِ الَّذی لا یُردُّ وَلا یُبَدَّلُ اَنْ تَکْتُبَنی مِنْ حُجّاجِ بَیْتِکَ الْحَرامِ فی عامی هذا الْمَبْرُورِ حَجُّهُمْ الْمَشْکُورِ سَعْیُهُمُ، الْمَغْفُورِ ذُنُوبُهُمُ، الْمُکَفَّرِ عَنْهُمْ سَیِّئاتُهُمْ، وَاجْعَلْ فیـما تَقْضی وَتُقَدِّرُ اَنْ تُطیلَ عُمْری وَتُوَسِّعَ لی فی رِزْقی .

السّابع: یدعو بهذا الدّعاء المروی فی الاقبال :یا باطِناً فی ظُهُورِهِ، وَیا ظاهِراً فی بُطُونِهِ وَیا باطِناً لَیْسَ یَخْفى، وَیا ظاهِراً لَیْسَ یُرى، یا مَوْصُوفاً لا یَبْلُغُ بِکَیْنُونَتِةِ مَوْصُوفٌ وَلا حَدٌّ مَحْدُودٌ، وَیا غائِباً غَیْرَ مَفْقُودٍ، وَیا شاهِداً غَیْرَ مَشْهُودٍ، یُطْلَبُ فَیُصابُ، وَلَمْ یَخْلُ مِنْهُ السَّماواتُ وَاللأرْضِ وَمابَیْنَهُما طَرْفَةَ عَیْنٍ، لا یُدْرِکُ بِکَیْفٍ وَلا یُؤَیَّنُ بِاَیْنٍ وَلا بِحَیْثٍ، اَنْتَ نُورُ النُّورِ وَرَبَّ الأرْبابِ، اَحَطْتَ بِجَمیعِ الاَُمُورِ، سُبْحانَ مَنْ لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ وَهُوَ السَّمیعُ الْبَصیرُ سُبْحانَ مَنْ هُوَ هکَذا وَلا هکَذا غَیْرُهُ . ثمّ تدعو بما تشاء .

الثّامن: أن یأتی غسلاً آخر فی آخر اللّیل سوى ما یغتسله فی أوّله واعلم انّ للغسل فی هذه اللّیلة واحیاؤها وزیارة الحسین علیه السلام فیها والصّلاة مائة رکعة فضل کثیر وقد أکّدتها الاَحادیث .

وروى الشّیخ فی التهذیب عن أبی بصیر قال : قال لی الصّادق علیه السلام : صلّ فی اللّیلة التی یرجى أن تکون لیلة القدر مائة رکعة تقرأ فی کلّ رکعة قُل هُوَ اللهُ اَحَدٌ عشر مرّات قال : قلت : جعلت فداک فإن لم أقو علیها قائماً قال : صلّها جالساً ، قلت : فإن لم أقو ، قال : ادّها وأنت مستلق فی فراشک .وعن کتاب دعائم الاسلام انّ رسول الله صلى الله علیه وآله وسلم کان یطوی فراشه ویشدّ مئزره للعبادة فی العشر الاَواخر من شهر رمضان، وکان یوقظ أهله لیلة ثلاث وعشرین، وکان یرشّ وجوه النیّام بالماء فی تلک اللّیلة وکانت فاطمة صلوات الله علیها لا تدع أهلها ینامون فی تلک اللّیلة وتعالجهم بقلّة الطّعام وتتأهّب لها من النّهار، أی کانت تأمرهم بالنّوم نهاراً لئلا یغلب علیهم النّعاس لیلاً، وتقول: محروم من حرم خیرها .وروی انّ الصّادق علیه السلام کان مدنفاً فأمر فأخرج الى المسجد فکان فیه حتّى أصبح لیلة ثلاث وعشرین من شهر رمضان .

وقال العلامة المجلسی رحمه الله: علیک فی هذه اللّیلة أن تقرأ من القرآن ما تیسّر لک، وأن تدعو بدعوات الصّحیفة الکاملة لا سیّما دعاء مکارم الاَخلاق ودعاء التّوبة، وینبغی أن یراعى حرمة أیّام لیالی القدر والاشتغال فیها بالعبادة وتلاوة القرآن المجید والدّعاء، فقد روی باسناد معتبرة انّ یوم القدر مثل لیلته .

المصدر: