تاريخ النشر: 09/09/36
رقم الخبر 43757

تنظیم ندوة حول "التفسیر السیاسی للقرآن فی ایران المعاصرة" بطهران

تنظیم ندوة حول

أقیمت الأربعاء الماضی، ۲۴ یونیو / حزیران الجاری ندوة حول "التفسیر السیاسی للقرآن فی ایران المعاصرة" بالعاصمة الایرانیة طهران.

تنظیم ندوة حول "التفسیر السیاسی للقرآن فی ایران المعاصرة" بطهران

أقیمت الأربعاء الماضی، ۲۴ یونیو / حزیران الجاری ندوة حول "التفسیر السیاسی للقرآن فی ایران المعاصرة" بالعاصمة الایرانیة طهران.

وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة(إکنا) أنه عقدت هذه الندوة فی مؤسسة "بیت الکتاب" بالعاصمة الایرانیة طهران، وذلک بغیة دراسة کتاب "التفسیر السیاسی للقرآن فی ایران المعاصرة" بقلم الباحث والکاتب الایرانی "یوسف خان محمدی"، بمشارکة حشد من الخبراء وأساتذة الجامعات.

وقال رئیس کلیة الإلهیات بجامعة طهران، الدکتور مجید معارف، فی کلمة ألقاها فی الندوة إن کتاب "التفسیر السیاسی للقرآن فی ایران المعاصرة" یتمیز بدراسة الآیات القرآنیة دراسة إجتماعیة تفصیلیة.

وأضاف أن المؤلف یوسف خان محمدی یعالج المواضیع المطروحة فی کتابه معالجة علمیة وتحلیلیة، ویدرس علم الإجتماع السیاسی من منظور القرآن دراسة بعیدة عن أی عصبیة وإنحیاز.

بدوره، قال الباحث القرآنی الایرانی والمؤلف لکتاب "التفسیر السیاسی للقرآن فی ایران المعاصرة"، یوسف خان محمدی، أن الفهم الصحیح للآیات السیاسیة فی القرآن هو الحل لمشاکل العالم الإسلامی.

وصرح أن هذه الفکرة طرحت لأول مرة فی مصر من قبل السید جمال الدین أسدآبادی، وتم تعزیزها علی ید محمد عبده، ثم انتشرت فی شبه قارة الهند، وترکیا، وتونس.

واستطرد مبیناً: الفهم الصحیح للآیات السیاسیة فی القرآن لقی أیضاً إهتمام علماء إیرانیین بعد الثورة الدستوریة الإیرانیة منهم آیة الله الطالقانی، والعلامة الطباطبائی، والسید أسدالله الخرقانی، ورضاقلی شریعت سنکلجی، فقدم هؤلاء تفاسیر قرآنیة بهدف معالجة مشاکل العالم الإسلامی فی العصر المعاصر.

وصرح أن کون الإستبداد، وإنتشار الخرافات کانا ضمن أسباب تألیف کتاب "التفسیر السیاسی للقرآن فی ایران المعاصرة"، معتبراً أن الکتاب هذا یتمیز بإستخراج الأسالیب من القرآن نفسه.

یذکر أن کتاب "التفسیر السیاسی للقرآن فی ایران المعاصرة" بقلم یوسف خان محمدی تم تکریمه فی الدورة السادسة عشرة من جائزة کتاب العام للحوزة العلمیة فی ایران، وکذلک جائزة کتاب الفصل بدورتها السادسة والعشرین فی ایران.

المصدر: