تاريخ النشر: 21/08/36
رقم الخبر 43345

اصدار کتاب "تفسیر القرآن بالقرآن" فی المغرب

اصدار کتاب

صدر عن مرکز الدراسات القرآنیة بالرابطة المحمدیة للعلماء فی المغرب، کتاب "تفسیر القرآن بالقرآن: دراسة تاریخیة ونظریة".

اصدار کتاب "تفسیر القرآن بالقرآن" فی المغرب

صدر عن مرکز الدراسات القرآنیة بالرابطة المحمدیة للعلماء فی المغرب، کتاب "تفسیر القرآن بالقرآن: دراسة تاریخیة ونظریة ".

وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة(إکنا) أنه صدر عن مرکز الدراسات القرآنیة بالرابطة المحمدیة للعلماء فی المغرب، کتاب "تفسیر القرآن بالقرآن: دراسة تاریخیة ونظریة"، تألیف: الدکتور محمد قجوی، ضمن سلسلة تفسیر القرآن بالقرآن، ط۱، ۱۴۳۶هـ/۲۰۱۵م، فی مجلد متوسط یتکون من  (۷۷۶ صفحة ).

وقد اجتهد المؤلف فی إعداد دراسة قیمة حول «تفسیر القرآن بالقرآن»، بحسب ما تقتضیه طبیعة الموضوع من مناهج، وکذا تتبع مراحل تطور هذا الفن منذ النشأة إلى یومنا هذا، وتفصیل مفهومه، وتأصیل منهجه، وشرح طریقة اشتغاله، مع ما یلزم ذلک من نماذج تطبیقیة؛ وقد تطلب منه البحث فی مفهوم تحلیله إلى وحدات صغرى، وهی المفردات المکونة له، ووصف کل مفردة منها، بحسب ما تفیده مختلف مستویات الدلالة، ثم إعادة ترکیب ذلک کله، لحسم ما یتولد من إشکالات، کما تطلب البحث من المؤلف البحث فی المنهج، والتعریف به، والبیان التحلیلی لأصوله النظریة، والحلقات الأساسیة للعمل الذی یقوم به، مع تصنیف أدواته الإجرائیة ووصفها، مشفوعة بتطبیقاتها من القرآن الکریم .

ونظراً لطبیعة موضوع البحث، فقد سلک الدکتور محمد قجوی مسلکین متکاملین من العمل، أولهما: جمع ما کان مفرقاً أو مغموراً من وجوه تفسیر القرآن بالقرآن من أهم مظان هذا العلم، وتصنیفها فی مباحث تتناسب مع طبیعتها ودورها فی بیان النص القرآنی. وثانیهما: دراسة هذه الوجوه فی إطار هذه المباحث التی تنتمی إلیها دراسة ضافیة، تکشف عن وظیفتها داخل هذه المباحث، وعن دور هذه المباحث بصفة عامة فی بیان النص القرآنی .

وقد قسم المؤلف کتابه إلى مقدمة وبابین وخاتمة؛ وقد اختص الباب الأول بالجانب التاریخی لتفسیر القرآن بالقرآن، وبیان وجوه العنایة التی حظی بها ابتداء بتوجیهات القرآن والسنة بهذا الخصوص،وانتهاء ببیان جوانبه التی طرقها کل من الصحابة والتابعین ومن جاء بعدهم من المصنفین، أما الباب الثانی فقد اختص بالجانب النظری لتفسیر القرآن بالقرآن، واختص ببیان معانی المفردات، ومعانی التراکیب، وموضوعات القرآن المجید، کما وضع فهارس للآیات القرآنیة والأحادیث النبویة والأعلام.

المصدر: