تاريخ النشر: 14/07/36
رقم الخبر 42282

إنهاء خطّ أکبر مصحف فی العالم بمدینة "مشهد" المقدسة

إنهاء خطّ أکبر مصحف فی العالم بمدینة

قام الخطاط والفنان الایرانی الأستاذ "علی اکبر اسماعیلی قوتشانی" بخط أکبر مصحف فی العالم بمدینة "مشهد" الایرانیة.

إنهاء خطّ أکبر مصحف فی العالم بمدینة "مشهد" المقدسة

قام الخطاط والفنان الایرانی الأستاذ "علی اکبر اسماعیلی قوتشانی" بخط أکبر مصحف فی العالم بمدینة "مشهد" الایرانیة.

وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) أن الفنان والخطاط الإیرانی الأستاذ "علی اکبر اسماعیلی قوتشانی" قام بخط أکبر مصحف فی العالم حیث أنهی العمل علیه مساء أمس الأحد ۳ مایو / أیار الجاری بمشهد المقدسة.

وقال قوتشانی علی هامش زیارة عدد من المسئولین لهذا المصحف الثمین ان المصحف وزنه ۳ کیلو غرام ونصف الکیلو وأبعاده ۲ متر و ۵۰ سنتی متر فی متر واحد و ۷۵ سنتی متر.

وأکد ان هناک ۳۰ سیدة من الفنانات تعاونّ معه فی تهذیب المصحف وتزیینه، مضیفاً: "ان السیدات الفنانات عملن معی بشکل یومی من التاسعة صباحاً لغایة الثانیة ظهراً وذلک دون أی مقابل".

وأوضح انه قد قام بخط المصحف الشریف مرتین ولکنه لأسباب مالیة لم یستطع إصداره مؤکداً انه قد قام بإنهاء هذا العمل بمساعدة الأصدقاء ولکن لا یزال تغلیف ونشر المصحف لم ینتهی بعد.

واستطرد علی اکبر اسماعیلی قوتشانی انه قد بدأ بخط المصحف الشریف منذ عید الغدیر العام ۸۸ للهجرة الشمسیة(۲۰۰۹ م) معبراً عن أمله فی أن یستطیع إنهاء العمل علی إصدار أکبر مصحف فی العالم لغایة عید الغدیر فی العام الإیرانی الجاری.

وأکد قوتشانی انه قد خط "بسم الله الرحمن الرحیم" بـ ۱۱۴ نوعاً من الخط منها أنواع الخط الکوفی، والریحان، والتوقیع، والتعلیق، والدیوانی، والرقعة والنستعلیق وغیرها من أنواع الخطوط قائلاً ان هذا الأمر یمیز هذا العمل عن غیره من الأعمال المخطوطة.

المصدر: