تفضيل فاطمة الزهراء (عليها السلام) علي نساء العالمين - الصفحه 162

تفضيل فاطمة الزهراء (عليها السلام) على نساء العالمين

السيّد عبدالعزيز ابن الصدّيق الحسنيّ الغُماريّ (ت1418هـ)

بسم الله الرّحمن الرّحيم

تقديم:

الحمد لله ربّ العالمين ، والصلاة والسلام على سيّدنا ونبيّنا محمّد المصطفى الأمين ، وعلى آله الطيّبين الطاهرين المعصومين .
وبعد: فإنّ من المسائل التي وقع فيها الخلاف بين الفريقين مسألة التفضيل بين قرّة عين الرسول فاطمة الزهراء البتول ،وبين عائشة بنت أبي بكر زوج النبيّ(صلى الله عليه وآله) .
وقد أجمع أهل الحقّ قاطبةً ـ تبعاً للنصوص المستفيضة المتكاثرة ـ على أفضليّة البَضْعة الطاهرة الزكيّة عليها أفضل الصلاة وأزكى التحيّة ، كما ذهب إلى ذلك ـ أيضاً ـ جمع محقّقون من أهل السنّة والجماعة; كالإمام مالك ، وأبي بكر بن أبي داود ، وتقيّ الدين السُّبْكيّ وغيرهم .
والخلاف في هذه المسألة قديم يرجع عهده إلى القرون الأُولى من تاريخ الإسلام ، فلذلك عُني به العلماء حتّى ذكروه في مسائل العقيدة ، ومنهم من عَمِلَ فيه

الصفحه من 181