تاريخ النشر: 25/05/36
رقم الخبر 39440

الإلتزام بالوحی والقرآن والسنة فی مشروع أسلمة العلوم

الإلتزام بالوحی والقرآن والسنة فی مشروع أسلمة العلوم

أنهت ندوة "القرآن والسنة" الدولیة الثانیة فی مالیزیا أعمالها، أمس ۱۵ مارس / أذار، فأکّد المشارکون خلالها علی الحاجة الملحة للوحی والقرآن والسنة لأسلمة العلوم.

الإلتزام بالوحی والقرآن والسنة فی مشروع أسلمة العلوم

أنهت ندوة "القرآن والسنة" الدولیة الثانیة فی مالیزیا أعمالها، أمس ۱۵ مارس / أذار، فأکّد المشارکون خلالها علی الحاجة الملحة للوحی والقرآن والسنة لأسلمة العلوم.

وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة(إکنا) نقلاً عن الموقع الإعلامی للمستشاریة الثقافیة الإیرانیة فی مالیزیا، أن ندوة "القرآن والسنة" الدولیة الثانیة أقیمت خلال أیام ۱۳ و۱۴ و۱۵ مارس / أذار الجاری، فی العاصمة المالیزیة "کوالالمبور".

تمحورت هذه الندوة التی نظمها مرکز دراسات القرآن والسنة والجامعة الإسلامیة العالمیة بمالیزیا، حول موضوع "الوحی والعلم فی القرن الواحد والعشرین"، وتابعت أهدفاً شتی منها دراسة المبادئ والتعالیم القرآنیة والروائیة المرتبطة بالعلوم الطبیعیة والإجتماعیة، وتقدیم إطار فکری ومنهجی لتفسیر تعالیم القرآن والسنة.

ووجه القائمون علی الندوة الدعوة إلی کافة الکلیات والأحزاب الإسلامیة الجامعیة، وکافة المنظمات المهتمة بالقرآن والسنة، وکذلک بعض المنظمات الدولیة والإقلیمیة، وجمیع الجامعیین والباحثین للمشارکة فی الندوة.

هناک أهداف أخری وراء تنظیم الندوة وهی تسییر أسلمة العلوم، وجمع وتصنیف وتقییم أداء العلماء فی أسلمة العلوم، وتعزیز الوسطیة من خلال الکشف عن الأهداف التی یرمی إلیها القرآن والسنة، وإظهار الإعجاز العلمی للقرآن والسنة فی مجالات الطب، وعلوم الحیاة، والنجوم، والجیولوجیا.

هذا وبالإضافة إلی هناک مواضیع مختلفة تم نقاشها فی هذه الندوة منها أسلمة مختلف فروع العلوم الإنسانیة، والإعجاز العلمی فی القرآن والسنة، والأهداف القرآنیة والمجتمع المعاصر، والقضایا المعاصرة فی دراسات القرآن والسنة النبویة، والوسطیة فی القرآن والسنة.

یذکر أن المقالات التی تم تقدیمها فی ندوة "القرآن والسنة" الدولیة الثانیة فی العاصمة المالیزیة "کوالالمبور" کانت بإحدى اللغات الإنجلیزیة، والعربیة، والمالیزیة، والأندونیسیة.

المصدر: