تاريخ النشر: 25/05/36
رقم الخبر 39437

تألیف موسوعة "علم القرآن" الکبری فی ایران

تألیف موسوعة

موسوعة "علم القرآن" الکبری بوصفها إحدی النتاجات الحدیثة لمعهد "الثقافة والفکر الإسلامیین" للبحوث فی ایران قید التألیف بأکثر من ۲۰ مجلداً.

تألیف موسوعة "علم القرآن" الکبری فی ایران

موسوعة "علم القرآن" الکبری بوصفها إحدی النتاجات الحدیثة لمعهد "الثقافة والفکر الإسلامیین" للبحوث فی ایران قید التألیف بأکثر من ۲۰ مجلداً.

وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة(إکنا) أن موسوعة "علم القرآن" الکبری یتم تألیفها حالیاً بإشراف رئیس معهد "الثقافة والفکر الإسلامیین" للبحوث الشیخ علی أکبر رشاد.

حسب التقریر، من المقرر أن یتم تألیف الموسوعة فی أکثر من عشرین مجلداً وأربع أقسام تتناول محورین رئیسیین هما القضایا المرتبطة بالقرآن (العلوم القرآنیة)، والمواضیع القرآنیة (المعارف القرآنیة).

وقدورد المحور الأول فی ۶ مجلدات أولها معرفة القرآن، والثانی تاریخ الترجمة والتفسیر، والثالث مبادئ وقواعد التفسیر، والرابع الأسالیب التفسیریة، بینما المحور الثانی قدتم التطرق إلیه فی إطار ثلاث مواضیع رئیسیة هی الکلام (اللاهوت) فی ثلاثة مجلدات، والفکر الإجتماعی والسیاسی فی ثلاثة مجلدات، والقرآن والنجوم فی مجلد واحد.

یذکر أن المحور الثانی یشمل قسمین آخرین أولها یتناول المواضیع الإقتصادیة کالأحکام والعقود الإقتصادیة فی مجلدین، والقانون الجنائی فی ۳ مجلدات، والحقوق الشخصیة والعامة والدولیة فی ثلاثة مجلدات، والفقه العبادی فی مجلد واحد.

والقسم الثانی أوالأخیر یتحدث عن الأخلاق فی ثلاثة مجلدات، وتاریخ الإسلام فی مجلد واحد، والقرآن والشیعة فی مجلد واحد، والقرآن وأهل البیت(ع) فی مجلد واحد.

الجدیر بالذکر أن موسوعة "علم القرآن" الکبری تتابع أهدافاً مختلفة أهمها الرد علی شبهات المستشرقین حول القرآن خاصة موسوعة القرآن الصادرة عن جامعة ‌"لیدن" الهولندیة، وتعزیز العلوم المتعددة التخصصات، وتوجیه وتنظیم مبادئ العلوم الإنسانیة.

المصدر: