تاريخ النشر: سه شنبه 1393/12/19
رقم الخبر 39285

کتاب جدید یفضح أکاذیب الیهود حول جمع وترتیب الآیات القرآنیة

کتاب جدید یفضح أکاذیب الیهود حول جمع وترتیب الآیات القرآنیة

صدر مؤخراً کتاب جدید یحمل عنوان "القرآن الکریم وعلومه فی الموسوعات الیهودیة... دراسة نقدیة"، عن مرکز "تفسیر" للدراسات القرآنیة بالعاصمة السعودیة "الریاض.

کتاب جدید یفضح أکاذیب الیهود حول جمع وترتیب الآیات القرآنیة

وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة(إکنا) أنه صدر مؤخراً کتاب جدید یحمل عنوان "القرآن الکریم وعلومه فی الموسوعات الیهودیة... دراسة نقدیة"، عن مرکز "تفسیر" للدراسات القرآنیة بالعاصمة السعودیة "الریاض"، من تألیف أحمد البهنسی، الباحث فی شؤون الاستشراق الیهودی المعاصر ، ومترجم اللغة العبریة بوکالة أنباء الشرق الأوسط.

وتناول الکتاب دراسة المقالات المنشورة عن القرآن الکریم فی الموسوعات الیهودیة سواء المتخصصة أو العامة، سواء العبریة أو الانجلیزیة، والمطبوعة ورقیا أو المنشورة الکترونیا، وذلک بهدف الرد على ما جاء بها من مطاعن وشبهات وفرضیات علمیة مغلوطة حول القرآن الکریم وعولمه المختلفة.

کما اشتمل الکتاب، الذی یقع فی ۳۶۸ صفحة، على خمسة فصول، یتعرض الأول منها بالتحلیل والنقد لما جاء فی الموسوعات الیهودیة حول جمع وترتیب الآیات القرآنیة، أما الفصل الثانی فیتعرض بالنقد لما جاء فی الموسوعات الیهودیة حول رد قصص القرآن الکریم إلى مصادر یهودیة ونصرانیة ووثنیة، أما الفصل الثالث فینقد ما جاء بالموسوعات الیهودیة حول رد عقائد وشرائع القرآن الکریم لمصادر یهودیة ونصرانیة ووثنیة، فی حین أن الفصل الرابع ینقد ما جاء بالموسوعات الیهودیة حول رد أصول بعض ألفاظ القرآن الکریم إلى لغات أعجمیة غیر العربیة، أما الفصل الخامس والأخیر فینقد رؤیة الموسوعات الیهودیة الخاطئة لموقف القرآن الکریم من الیهودیة والنصرانیة.

واحتوى الکتاب کذلک على "ملحق" عبارة عن النصوص الأصلیة للمقالات التی وردت فی الموسوعات الیهودیة حول القرآن الکریم باللغتین الانجلیزیة والعبریة وترجمتها إلى اللغة العربیة، بهدف إتاحة الفرصة للقارئ للاطلاع على النصوص الکاملة والأصلیة لما جاء عن القرآن الکریم فی الموسوعات الیهودیة.

ومن أبرز القضایا التی ناقشها الکتاب، ادعاء الموسوعات الیهودیة أن القرآن الکریم ما هو إلا نتاج بشری وثنی نشأ إما فی شبه الجزیرة العربیة أو فی سوریا، وهو ما یعرف فی الدراسات الاستشراقیة لا سیما المهتمة بدراسة تاریخ الأدیان بنظریة "النشأة والتطور" والتی حاول المستشرقون الیهود إلصاقها بالقرآن الکریم وتطبیقها علیه.

وفند الکتاب هذا الادعاء الیهودی بالتأکید على أن نظریة "النشأة والتطور" لا یمکن تطبیقها على الإسلام والقرآن الکریم، فإذا نظرنا إلى عمر الوحی أو القرآن الکریم، فنجده هو عمر البعثة النبویة المحمدیة، والذی لا یتجاوز ۲۳ عاما ، تبدأ منذ أن بعث النبی محمد(ص) فی الأربعین من عمره وحتى وفاته فی الـ۶۳ من عمره، وفق ما استقرت علیه کتب السیرة والتاریخ، وهی فترة لا تعطی نشأة وتطوراً لا سیما أنه لا یوجد للإسلام تاریخ سابق على نزول القرآن الکریم ولیس له تاریخ لاحق على نزول القرآن الکریم على عکس أدیان العالم الأخرى التی غطت نشأتها وتطورها ونسخ کتابها وتدوینه عشرات القرون.

وتناول الکتاب کذلک رد المقالات الواردة بالموسوعات الیهودیة حول القرآن الکریم، عدداً من القصص القرآنیة إلى مصادر غیر أصلیة ، انقسمت إلى مصادر یهودیة ونصرانیة ووثنیة.

وقد أجمل الکتاب تفنید ونقد هذا الادعاء الوارد بالموسوعات الیهودیة، بالإشارة إلى أنه من المعروف أن هناک الکثیر من الشخصیات التی وردت قصصها فی القرآن الکریم على أنهم "أنبیاء أو رسل یوحى لهم من رب العالمین" على عکس ما وردوا علیه فی العهد القدیم، ومنهم على سبیل المثال سلیمان وداوود الذین وردا فی المصادر الدینیة الیهودیة على أنهما "ملکان" ونسبت إلیهما الکثیر من الآثام ، فی حین أنهما فی القرآن الکریم نبیان وملکان فی آن واحد، ما یعنی وجود اختلاف کبیر بین القصص القرآنی والتوراتی فی التصور والمضمون حول کثیر من الشخصیات التی أطلق علیها الفکر الاستشراقی الیهودی والإسرائیلی مصطلح "الأنبیاء المشترکون بین الیهودیة والإسلام"، وهو مصطلح لا یتسم بالدقة والموضوعیة؛ إذ أن کثیرا من الشخصیات المقرائیة (أی الواردة فی العهد القدیم) والقرآنیة، وردت کأنبیاء فی القرآن الکریم ولم ترد کذلک فی العهد القدیم، کما وردت أسماء لأشخاص على أنهم أنبیاء فی العهد القدیم ولم یرد ذکر لهم فی القرآن الکریم، مثال (اشعیاء، وارمیا، وهوشع).

وناقش الکتاب کذلک ما ورد فی الموسوعات الیهودیة من أن القرآن یتخذ موقفا معادیا جدا من الیهود ویتهمهم بالکفر وتحریف کتابهم المقدس (العهد القدیم)، وأکد على أن هناک موقفا ومنهجا قرآنیا واضحا فیما یتعلق بعلاقة الإسلام بالیهودیة وحتى النصرانیة، ذلک الموقف أو المنهج الذی أطلق علیه المفسرون وعلماء تاریخ الأدیان مفهوم "الهیمنة" وهو مفهوم قرآنی یوضح بما لا یدع مجالا للشک أن الموقف القرآنی تجاه الیهودیة واضح فی أصله ویقضی بالاعتراف بالیهودیة والنصرانیة وفی نفس الوقت رفضه ونقده لما شابهما من انحراف وتشویهات وتحریفات، وهو ما وضح فی أن مفهوم الهَیْمَنَةِ یقصد به أن القرآن الکریم حافظ على الکتب السابقة له مبینا للباطل فیها دالا على الصحیح منها.

وهو ما فسره المستشرق الألمانی هربرت بوسه، وهو من أکثر المستشرقین موضوعیة وعلمیة، بأنه "موقف قرآنی متسق" یجمع ما بین الاعتراف بالدیانة الیهودیة کدیانة سماویة، فی نفس الوقت توجیه انتقادات مباشرة للتحریفات التی شابتها، تلک الانتقادات التی أخذت ثلاثة أشکال فی القرآن.

وتوصل الکتاب لعدد غیر قلیل من النتائج حول الشبهات والمطاعن التی طرحتها المقالات الواردة بالموسوعات الیهودیة المختلفة عن القرآن الکریم وما یتعلق به، وکان من أهم هذه النتائج، أن الموسوعات الیهودیة لم تلتزم فی مقالاتها عن القرآن الکریم بـ"الوصف" و"السرد المعلوماتی" المحاید الذی من المفترض أن تلتزم به الموسوعات ودوائر المعارف؛ إذ تَمَّ استخدام مناهج استشراقیة نقدیة "التأثیر والتأثر والإسقاط ". وذلک بشکل "متعسف" وغیر موضوعی.

وخلص الکتاب کذلک إلى أن المقالات الواردة بالموسوعات الیهودیة حول القرآن الکریم یعتریها قصور علمی وموضوعی، یتمثل فی سیطرة ایدیولوجیة استشراقیة یهودیة غیر محایدة على هذه المقالات وما یرد بها من مطاعن حول القرآن الکریم.

یذکر أن إصدار الکتاب یأتی فی إطار المجهودات المستمرة والدؤوبه لمؤلفه أحمد البهنسی فی مجال الاستشراق الإسرائیلی والدراسات الیهودیة ، فالبهنسی حاصل على درجة الماجستیر بامتیاز من جامعة القاهرة عام ۲۰۱۲ حول دراسته النقدیة لأحدث ترجمة عبریة لمعانی القرآن الکریم صدرت فی إسرائیل ، والتی تم تکریمه علیها من قبل نفس الجامعة فی عام ۲۰۱۳. وهو نفس العام الذی سجل فیه البهنسی لدرجة الدکتوراة فی مجال الدراسات الیهودیة بجامعة القاهرة.

کما أن البهنسی له عدة أبحاث علمیة فی نفس التخصص العلمی، شارک بها فی مؤتمرات علمیة دولیة فی کل من السودان وتونس والجزائر والمملکة المغربیة  کان آخرها بحث یحمل عنوان "أزمة فهم القرآن الکریم فی الدراسات الاستشراقیة الإسرائیلیة". شارک به فی مؤتمر دولی علمی بجامعة الأمیر عبد القادر للعلوم الإسلامیة بدولة الجزائر فی دیسمبر ۲۰۱۳.

کما أن للبهنسی الکثیر من الأبحاث العلمیة المنشورة بمجلات علمیة محکمة على مستوى مصر والعالم العربی، وکان آخرها بحث علمی یحمل عنوان "صورة الإسلام فی مواقع الإنترنت الإسرائیلیة.. الأنماط والسمات وسبل التصحیح" تم نشره فی أکتوبر ۲۰۱۴ بالعدد الـ۳۴ من مجلة الدوحة الثقافیة، التی تصدر عن نادی الجسرة الثقافی– العلمی بدولة قطر.

المصدر: