تاريخ النشر: 04/05/36
رقم الخبر 39034

تحقیق العلوم الإنسانیة المرتکزة على القرآن بحاجة الی نشاط علمی مکثف

تحقیق العلوم الإنسانیة المرتکزة على القرآن بحاجة الی نشاط علمی مکثف

أکد الأکادیمی الایرانی والأستاذ بجامعة الإمام الصادق (ع) فی العاصمة الایرانیة طهران، أحمد باکتجی، أن تحقیق العلوم الإنسانیة التی تکون أساسها العلوم والمعارف القرآنیة بحاجة الی نشاط علمی مکثف.

تحقیق العلوم الإنسانیة المرتکزة على القرآن بحاجة الی نشاط علمی مکثف

أکد الأکادیمی الایرانی والأستاذ بجامعة الإمام الصادق (ع) فی العاصمة الایرانیة طهران، أحمد باکتجی، أن تحقیق العلوم الإنسانیة التی تکون أساسها العلوم والمعارف القرآنیة بحاجة الی نشاط علمی مکثف.

وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) أنه قال ذلک، الآکادیمی الایرانی، احمد باکتجی، فی الندوة القرآنیة التی أقیمت فی جامعة الامام الصادق(ع) بالعاصمة الایرانیة طهران تحت عنوان "تحلیل نظریة ابتناء العلوم الانسانیة الاسلامیة على القرآن وتأمل فی النظریات الفلسفیة والفقهیة".

وقال مدیر قسم القرآن والحدیث فی جامعة الإمام الصادق (ع)، أحمد باکتجی، ان نوع التواصل بین العلوم الإنسانیة والقرآن الکریم یختلف عن التواصل بین الفقه والفلسفة مع العلوم الإنسانیة لأن الفقه والفلسفة نوعان من العلم ولکن القرآن الکریم کتاب إلهی وتبیان لکل شئ.

وأوضح ان علاقة القرآن بالعلوم الإنسانیة التی أنتجها الفکر البشری تختلف عن علاقة القرآن بالعلوم الأخری مؤکداً ان القرآن وحی إلهی ولکن الفقه والفلسفة والعلوم الإنسانیة جمیعها نتاج بشری.

واستطرد المدرس فی جامعة الإمام الصادق (ع) قائلاً: انی ارید شرح ما یعرقل تحقیق العلوم الإنسانیة القرآنیة مبیناً ان أولی المشاکل فی هذا الطریق هی فهم القرآن الکریم والسعی الی التدبر فی القرآن.

وأوضح ان العلماء السابقین قد قاموا بتفسیر القرآن من أجل فهمه ونحن لا نرید الخروج مما دشنه العلماء فی تفسیر القرآن ولکن هناک أدوات تساعدنا علی فهم القرآن لم تکن متاحه للعلماء الأوائل.

واستطرد باکتجی قائلاً: ان ما یقلقنا فی هذا الإطار هو الخوف من الوقوع فی البنیویة التی لا تنسجم مع السنة وهی أسلوب یدعو الی الفهم المباشر للقرآن الکریم دون الرجوع الی السنة.

المصدر: