تاريخ النشر: 25/04/36
رقم الخبر 38903

أستاذ بجامعة جورج میسن الامریکیة: الإمام علی (ع) هو منبع العلم والأخلاق

أستاذ بجامعة جورج میسن الامریکیة: الإمام علی (ع) هو منبع العلم والأخلاق

أکد أستاذ المعارف الاسلامیة فی جامعة جورج میسن بولایة فرجینیا الامریکیة الدکتور عبد العزیز ساجدین أن الإمام علی بن أبی طالب(ع) هو منبع العلم والأخلاق والعتبة العلویة المقدسة منبع مهم جداً للمعرفة والعلم.

أستاذ بجامعة جورج میسن الامریکیة:الإمام علی (ع) هو منبع العلم والأخلاق

وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة(إکنا) أنه جاء ذلک خلال استضافة الامانة العامة للعتبة العلویة المقدسة للأستاذ ساجدین والذی تشرف بزیارة العتبة المقدسة ضمن برنامج التعاون والتنسیق مع جامعة الکوفة فی استضافة مختلف النخب والکوادر والباحثین الاکادیمیین من مختلف العالم.

وأکد الدکتور ساجدین بعد جولة له فی المکتبة الحیدریة وشعبة احیاء التراث برفقة عضو مجلس الادارة الدکتور علی خضیر حجی والدکتور احمد عویز معاون مدیر کرسی الیونسکو للحوار بین الادیان فی جامعة الکوفة ان الإمام علی بن أبی طالب(ع) هو منبع العلم والأخلاق وأدعو الله تعالى دائماً أن یحیینی على ما أحیا علیه علی بن أبی طالب ویمیتنی على ما مات علیه علی بن أبی طالب(علیه السلام) لأن فلسفة الحیاة الأصیلة عند الإمام علی وأتمنى أن یهدینی الإمام علی(علیه) لفکرة الأخلاق الإسلامیة.

وأضاف ساجدین أن العتبة العلویة المقدسة منبع مهم جداً للمعرفة والعلم وما تحتویه العتبة العلویة من کتب کثیرة موضوع مهم للباحثین على مختلف توجهاتهم حیث نجد هنا رسالة العلم بأوسع معانیها وبحاجة إلى الحفاظ على هذه الرسالة بالمنهج الصحیح فی تحقیق النظریات والعملیات الأخلاقیة وأتمنى أن نجد فی المکتبة الحیدریة ضالتنا العلمیة.

وتابع: جئت الى النجف للبحث والتحقیق فی الأخلاق الإسلامیة حیث أن هذا الموضوع بقی مجهولاً لدینا فی أمیرکا خاصة فی الأخلاقیات فی المجالات الطبیة والتجاریة والسیاسیة وهی مهمة فی أوربا وأمیرکا والعالم ککل، وبودی تناول النظریة الأخلاقیة فی الإسلام.

واکد عضو مجلس الادارة الدکتور علی خضیر حجی، ضمن برنامج التعاون والتنسیق والتواصل مع جامعة الکوفة فی مجال استضافة المفکرین والأکادیمیین والباحثین من النخبة من مختلف أنحاء العالم، استضفنا الیوم الاستاذ الدکتور عبد العزیز ساجدین وهو احد المفکرین المتخصصین فی تراث مدینة النجف الاشرف وکان انطباعه حول الزیارة جید جداً وقد اطلع على التوسعة الحاصلة فی العتبة المقدسة، کما زار شعبة احیاء التراث والمکتبة الحیدریة واطلع على ما تقوم به فی خدمة الباحثین واحیاء التراث العظیم للشیعة وقد أبدى اعجابه بهذه المشاریع التی تخدم الباحثین فی مختلف العالم ومن ومختلف الطوائف والادیان دون تمییز.

وقال أحمد عویز معاون مدیر کرسی الیونسکو للحوار بین الادیان فی جامعة الکوفة: زیارتنا الى العتبة العلویة المقدسة یعتبر جزء من مشروع التعاون بین الجامعة واساتذة متخصصین فی فلسفة الادیان فی جامعات غربیة ومنهم الدکتور ساجدین والمشروع یتضمن القاء محاضرات ضمن برنامج الاستاذ الزائر لطلبة الدراسات العلیا، زیارتنا للعتبة الاطلاع على مراکز الثقافة والتراث والمکتبة الروضة الحیدریة وقد اعجب بها کثیراً وبالخدمة المقدمة للباحثین خاصة المکتبة الرقمیة وقد زرنا مرکز المخطوطات ونطمح ان تکون المخطوطات متاحة للباحثین،العرب والاجانب المهتمین فی فکر وثقافة ومبادئ آل البیت وسیرة الامام علی علیه السلام، ونحن نطمح ان یکون هنالک تعاون مستمر بیننا کمؤسسة اکادیمیة وبین العتبة المقدسة لمکانتها المرموقة فی العالم الاسلامی کرمز للتشیع ونطمح استمرار التواصل.