تاريخ النشر: 19/04/36
رقم الخبر 38832

تنظیم ملتقى "التربیة بالقرآن" فی جامعة أم القرى بمکة المکرمة

تنظیم ملتقى

تنظِّم الجمعیة العلمیة السعودیة للقرآن الکریم وعلومه فی السعودیة (تبیان)، ملتقى التربیة بالقرآن (مناهج وتجارب)، یومی الأربعاء والخمیس ۱۱ و۱۲ فبرایر / شباط الجاری بجامعة "أم القرى" بمکة المکرمة.

تنظیم ملتقى "التربیة بالقرآن" فی جامعة "أم القرى" بمکة المکرمة

وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة(إکنا) أنه یشارک فی الملتقى عدد من الباحثین من مختلف التخصصات العلمیة من جمیع أنحاء السعودیة بأبحاث شملت محاور موضوعات الملتقى.

وذکر الدکتور محمد بن سریع السریع، رئیس مجلس إدارة الجمعیة العلمیة السعودیة للقرآن الکریم وعلومه فی السعودیة (تبیان) أن هذه الخطوة تجسد الحرص على دعم القرآن الکریم، والاهتمام بدعوة کافة الجهات إلى الشراکة والتنسیق فی العمل لخدمة القرآن.

وأردف الدکتور السریع بقوله: تنظیم الملتقى یأتی استشعاراً من تبیان بأهمیة التربیة بالقرآن الکریم، ودورها فی بناء الأجیال.

وقال: الملتقى یسعى إلى مساعدة الأسر ومشرفی ومعلمی ومعلمات القرآن الکریم تربویاً للإشراف والتوجیه فی مجال التربیة، والعمل من أجل تحقیق آفاق رحبة وواسعة للقیام بمهمة التربیة الإیمانیة (التربیة بالقرآن)، والإسهام فی علاج المعوقات التربویة التی تواجه الأسرة، والمراکز، والمحاضن القرآنیة.

ویهدف الملتقى إلى تأصیل موضوع التربیة بالقرآن، وبیان المنهج النبوی، وسلف الأمة فی ذلک، وتبادل الخبرات والتجارب العلمیة والعملیة فی مجال التربیة القرآنیة، ورفع کفاءة العاملین فی المؤسسات والمحاضن القرآنیة فی مجال التربیة، والإسهام فی إبراز عموم رسالة القرآن الکریم، ومنهجه فی الإصلاح.

ویناقش الباحثون فی الملتقى سبعة محاور ترکزت فی:

التربیة بالقرآن (المفهوم، والأسس، والضوابط).

التربیة بالقرآن (المعوقات، والتحدیات).

التربیة بالقرآن (الآثار والنتائج) فی ضوء السیرة النبویة.

التربیة بالقرآن وجهود سلف الأمة وعلمائها فیها.

أثر التربیة بالقرآن فی تأصیل الدراسات الحدیثة للتربیة.

دراسة تطبیقیة على المحاضن القرآنیة، ودورها فی تفعیل التربیة بالقرآن.

تقویم أثر المحاضن القرآنیة على التربیة بالقرآن.

وقد أشاد الدکتور محمد بن سریع السریع، رئیس مجلس إدارة الجمعیة، ورئیس اللجان المنظمة للملتقى بالدور الذی تمارسه جامعة أم القرى فی رعایة مثل هذه الملتقیات العلمیة.

المصدر: