تاريخ النشر: 05/04/36
رقم الخبر 38677

الإساءة للمقدسات وأسلوب التعامل معها فی القرآن

الإساءة للمقدسات وأسلوب التعامل معها فی القرآن

یعتقد رجل دین بارز فی ایران انه یجب الإبتعاد عن التشدد فی التعامل مع إساءة الصحیفة الفرنسیة للرسول الأکرام (ص) کما ان الأسلوب القرآنی للتعامل مع هذه القضیة هو النهی الأخلاقی ولیس المواجهة بعنف.

الإساءة للمقدسات وأسلوب التعامل معها فی القرآن

وعبر عن ذلک رجل الدین البارز والمدرس الأکادیمی فی ایران الشیخ "سید محمد علی ایازی"، فی حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) قائلاً ان موقفنا من الإساءة هو موقف کتاب الله الذی لا یسمح بها ولا بالحدیث عن المقدسات بکلمات غیر لائقة.

وأشار الشیخ أیازی الی الآیة ۱۰۸ من سورة الأنعام المبارکة "وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِینَ یدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَیسُبُّواْ اللّهَ عَدْوًا بِغَیرِ عِلْمٍ کَذَلِکَ زَینَّا لِکُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِم مَّرْجِعُهُمْ فَینَبِّئُهُم بِمَا کَانُواْ یعْمَلُونَ".

وقال انه وفق ما جاء فی الآیة الکریمة فإن السب حتی وان کان یستهدف الکفار ومعتقداتهم فإنه لا یجوز.

واستطرد قائلاً ان هناک فرق بین الإساءة والسب مبیناً ان انتقاد التعالیم الدینیة وان کان یحمل فی باطنه نوایا غیر سلیمة فیجب ان یحتمله المسلمون ولیس هناک من سبیل للرد علیه سوی أسلوب المنطق والعلم وهذا ما یستفاد من القرآن الکریم.

وأشار ایضاً الی الآیة ۷۲ من سورة الفرقان الکریمة "وَ الَّذِینَ لا یشْهَدُونَ الزُّورَ وَ إِذا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا کِراماً" قائلاً ان الله سبحانه وتعالی یوصینا فی هذه الآیة بالتعاطی السلیم والمنطقی.

وأوضح رجل الدین البارز والمدرس الجامعی ان هناک من أساء الی النبی (ص) فقال له انک مجنون (التکویر؛ ۲) وهناک من قال له انک ساحر وهناک من قال له ان کاذب (النحل ؛ ۱۰۱) وقد نقل القرآن کل هذه التعابیر بشفافیة ولکنه لم یوصی النبی (ص) بأن یواجه ویعاقب من أطلق هذه الإساءات الیه.

وأوضح ان هذه الإساءات علی الرغم من أنها مشینة ولکن القرآن لا یطلب من الرسول (ص) ان یقوم بمعاقبة من أطلقها إنما یطلب من الرسول (ص) الرد علیهم والتحاور معهم.

المصدر: