تاريخ النشر: 03/03/38
رقم الخبر 38619

منقذ البشریة.. النبی "محمد" فی عیون فلاسفة الغرب

منقذ البشریة.. النبی

یمثل رسولنا الکریم “محمد بن عبد الله”صلى الله علیه وسلم رمزاً دینیاً وثقافیاً فی العالم بأسره، إنه الرمز الأکثر إنسانیة فی ضمیر الثقافة العالمیة التی سعت مبکراً لدراسة فکره ومسیرته کقائد ومعلم ومفکر، مازالت أمته تقتدی به وتسیر على دربه، خاصة أن الإنسانیة تدین بتقدمها إلی حصاد الحضارة الاسلامیة وما أفرزته من علوم وعلماء.

منقذ البشریة.. النبی "محمد" فی عیون فلاسفة الغرب

قدم المفکرون والفلاسفة وأساتذة الجامعات بالغرب شهادات تدل على عظمة محمد صلى الله علیه وسلم وسجلوا شهاداتهم هذه فی مقالاتهم وکتبهم، ومن هؤلاء:

مهاتما غاندی فی حدیث لجریدة “ینج إندیا” تکلم فیه عن صفات سیدنا محمد صلَ الله علیه وسلم فیقول:

أردت أن أعرف صفات الرجل الذی یملک بدون نزاع قلوب ملایین البشر.. لقد أصبحت مقتنعا کل الاقتناع أن السیف لم یکن الوسیلة التی من خلالها اکتسب الإسلام مکانته، بل کان ذلک من خلال بساطة الرسول مع دقته وصدقه فی الوعود، وتفانیه وإخلاصه لأصدقائه وأتباعه، وشجاعته مع ثقته المطلقة فی ربه وفی رسالته. هذه الصفات هی التی مهدت الطریق، وتخطت المصاعب ولیس السیف. بعد انتهائی من قراءة الجزء الثانی من حیاة الرسول وجدت نفسی أسفا لعدم وجود المزید للتعرف أکثر على حیاته العظیمة”.

الروائی الروسی “تولستوی” أکد فی مقالات عدیدة أنه أحد المبهورین بالنبی محمد صى الله علیه وسلم الذی اختاره الله الواحد لتکون آخر الرسالات علی یدیه، ولیکون هو أیضا آخر الأنبیاء فیقول: “إن محمداً هو مؤسس ورسول. کان من عظماء الرجال الذین خدموا المجتمع الإنسانی خدمة جلیلة. ویکفیه فخراً أنه أهدی أمة برمتها إلی نور الحق. وجعلها تجنح إلی السکینة والسلام، وتؤثر عیشة الزهد ومنعها من سفک الدماء وتقدیم الضحایا البشریة، وفتح لها طریق الرقی والمدنیة، وهو عمل عظیم لا یقدم علیه إلا شخص أوتی قوة، ورجل مثله جدیر بالاحترام والإجلال”.

أضاف” تولستوى”: “أنه خلص أمة ذلیلة دمویة من مخالب شیاطین العادات الذمیمة، وفتح علی وجوههم طریق الرقی والتقدم. وأن شریعة محمد ستسود العالم لانسجامها مع العقل والحکمة”.

أما الفیلسوف الإنجلیزی “برناردشو” فقد أکد أن محمد صل الله علیه وسلم هو منقذ البشریة فقال: “إن رجال الدین فی القرون الوسطی ونتیجة للجهل أو التعصب قد رسموا لدین محمد صورة قاتمة، لقد کانوا یعتبرونه عدواً للمسیحیة، لکننی أطلعت علی أمر هذا الرجل، فوجدته أعجوبة خارقة، وتوصلت إلی أنه لم یکن عدواً للمسیحیة، بل یجب أن یُسمی منقذ البشریة، وفی رأیی أنه لو تولی أمر العالم الیوم لوفق فی حل مشکلاتنا بما یؤمن السلام والسعادة التی یرنو البشر إلیها.. إن العالم أحوج ما یکون إلی رجل فی تفکیر محمد. هذا النبی الذی وضع دینه دائماً موضع الاحترام والإجلال فإنه أقوی دین علی هضم جمیع المدنیات، خالد خلود الأبد، وإنی أری کثیراً من بنی قومی قد دخلوا هذا الدین علی بینة. وسیجد هذا الدین مجاله الفسیح فی هذه القارة “یعنی أوروبا”.

وأعجب”لامارتین” شاعر فرنسا الشهیر بـ”محمد” صلى الله علیه وسلم فقال: “من ذا الذی یجرؤ من الناحیة البشریة علی تشبیه رجل من رجال التاریخ بمحمد؟ ومن هو الرجل الذی ظهر أعظم منه عند النظر إلی جمیع المقاییس التی تقاس بها عظمة الإنسان؟!فأعظم حب فی حیاتی هو أننی درست حیاة محمد دراسة وافیة، وأدرکت ما فیها من عظمة وخلود”.

آرنولد توینبی “المؤرخ البریطانی الکبیر” قال : “الذین یریدون أن یدرسوا السیرة النبویة سیجدون أمامهم من الأسفار ما لا یتوافر مثله للباحثین فی حیاة أی نبی من أنبیاء الله الکرام…. إننی أدعو العالم إلى الأخذ بمبدأ الإخاء والمساواة الإسلامی، فعقیدة التوحید التی جاء بها الإسلام هی أروع الأمثلة علی فکرة توحید العالم، وأن فی بقاء الإسلام أملاً للعالم کله”.

وقال”جوته” شاعر ألمانیا الشهیر معجباً بالقرآن و النبی “محمد” صل الله علیه وسلم : “کلما قرأت القرآن شعرت أن روحی تهتز داخل جسمی، فهو کتاب الکتب وإنی أعتقد هذا کما یعتقده کل مسلم فلم یعتر القرآن أی تبدیل أو تحریف، وعندما تستمع إلی آیاته تأخذک رجفة الإعجاب والحب، وبعد أن تتوغل فی دراسة روح التشریع فیه لا یسعک إلا أن تعظم هذا الکتاب العلوی وتقدسه، وظنی أن التشریع فی الغرب ناقص بالنسبة للتعالیم الإسلامیة، وإننا أهل أوروبا بجمیع مفاهیمنا لم نصل بعد إلی ما وصل إلیه محمد، وسوف لا یتقدم علیه أحد، وقد بحثت فی التاریخ عن مثل أعلى لهذا الإنسان فوجدته فی النبی العربی محمد”.

قال”مایکل هارت” مؤلف کتاب العظماء مائة وأعظمهم محمد : “إن اختیاری محمداً لیکون الأول فی أهم وأعظم رجال التاریخ قد یدهش القراء، ولکنه الرجل الوحید فی التاریخ کله الذی نجح أعلی نجاح علی المستویین: الدینی والدنیوی… فهناک رسل وأنبیاء وحکماء بدأوا رسالات عظیمة ولکنهم ماتوا دون إتمامها، أو شارکهم فیها غیرهم أو سبقهم إلیهم سواهم، ولکن محمداً هو الوحید الذی أتم رسالته الدینیة وتحددت أحکامها وآمنت بها شعوب بأسرها فی حیاته، ولأنه أقام بجانب الدین دولة جدیدة فإنه فی هذا المجال الدنیوی أیضا وحد القبائل فی شعب والشعوب فی أمة، ووضع لها کل أسس حیاتها، ورسم أمور دنیاها، ووضعها فی موضع الانطلاق إلى العالم، فهو الذی بدأ الرسالة الدینیة والدنیویة وأتمها”.

وول دیورانت” مؤلف “قصة الحضارة” یقول : “إذا ما حکمنا على العظمة بما کان للعظیم من أثر فی الناس قلنا إن محمداً کان من أعظم عظماء التاریخ؛ فلقد أخذ على نفسه أن یرفع المستوی الروحی والأخلاقی لشعب ألقت به فی دیاجیر الهمجیة حرارة الجو وجدب الصحراء، وقد نجح فی تحقیق هذا الغرض نجاحاً لم یدانه فیه أی مصلح آخر فی التاریخ کله، وقل أن نجد إنساناً غیره حقق ما کان یحلم به، ولم یکن ذلک لأنه هو نفسه کان شدید التمسک بالدین فقط، بل لأنه لم یکن ثمة قوة غیر قوة الدین تدفع العرب فی أیامه إلى سلوک ذلک الطریق الذی سلکوه”.

وقال” کارل مارکس” : “هذا النبی افتتح برسالته عصراً للعلم والنور والمعرفة، حری أن تدون أقواله وأفعاله بطریقة علمیة خاصة، وبما أن هذه التعالیم التی قام بها هی وحی فقد کان علیه أن یمحو ما کان متراکماً من الرسالات السابقة من التبدیل والتحویر، إن محمداً أعظم عظماء العالم. والدین الذی جاء به أکمل الأدیان”.

وقال توماس کارلیل فی کتابه “الأبطال وعبادة البطل”: إن العار أن یصغی الإنسان المتمدن من أبناء هذا الجیل إلی وهم القائلین أن دین الإسلام دین کذب، وأن محمداً لم یکن علی حق، لقد آن لنا أن نحارب هذه الادعاءات السخیفة المخجلة؛ فالرسالة التی دعا إلیها هذا النبی ظلت سراجاً منیراً أربعة عشر قرناً من الزمن لملایین کثیرة من الناس، فهل من المعقول أن تکون هذه الرسالة التی عاشت علیها هذه الملایین وماتت أکذوبة کاذب أو خدیعة مخادع؟! ولو أن الکذب والتضلیل یروجان عند الخلق هذا الرواج الکبیر لأصبحت الحیاة سخفاً وعبثاً، وکان الأجدر بها أن لا توجد”.

وقال الکاتب والأدیب البریطانی المعروف “هربرت جورج ولز” فی کتاب “معالم تاریخ الإنسانیة” : “کل دین لا یسیر مع المدنیة فاضرب به عرض الحائط، ولم أجد دینا یسیر مع المدینة أنی سارت سوی دین الإسلام”.

وهذا عالم اللاهوت السویسری المعاصر د. هانز کونج یقول: “محمد نبی حقیقی بمعنى الکلمة، ولا یمکننا بعد إنکار أن محمدًا هو المرشد القائد على طریق النجاة”.

یقول المستشرق الإسبانی جان لیک فی کتابه “العرب” : ” لا یمکن أن توصف حیاة محمد بأحسن مما وصفها الله بقوله : (( وَمَا أَرْسَلْنَاکَ إِلا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِینَ))، کان محمد رحمة حقیقیة، وإنی أصلی علیه بلهفة وشوق”.

ویقول المؤرخ کریستوفر دارسون فی کتابه “قواعد الحرکة فی تاریخ العالم”: ” إن الأوضاع العالمیة تغیرت تغیراً مفاجئـًا بفعل فرد واحد ظهر فی التاریخ هو محمد”.

ویقول الباحث الفرنسی کلیمان هوارت : ” لم یکن محمداً نبیـًا عادیاً ، بل استحق بجدارة أن یکون خاتم الأنبیاء لأنه قابل کل الصعاب التی قابلت کل الأنبیاء الذین سبقوه مضاعفة من بنی قومه، نبی لیس عادیـًا من یقسم أنه ” لو سرقت فاطمة ابنته لقطع یدها” ! ولو أن المسلمین اتخذوا رسولهم قدوة فی نشر الدعوة لأصبح العالم مسلماً”.

وأشاد المؤرخ “آدم متز” بتسامح الرسول الکریم مع غیر المسلمین فی المجتمع الإسلامی مما لم یکن معروفا فی أوروبا مما أدى إلى رقی الحضارة والعلم فقال : “کان وجود النصارى بین المسلمین سببا لظهور مبادئ التسامح التی ینادی بها المصلحون المحدثون، وکانت هناک الحاجة إلى المعیشة المشترکة وما ینبغی أن یکون فیها من وفاق مما أوجد من أول الأمر نوعا من التسامح الذی لم یکن معروفا فی أوروبا فی العصور الوسطى ، ومظهر هذا التسامح نشوء علم مقارنة الأدیان.

یعتبر الإسلام أول الأدیان منادیًا ومطبقًا للدیمقراطیة، وتبدأ هذه الدیمقراطیة فی المسجد خمس مرات فی الیوم الواحد عندما ینادى للصلاة، ویسجد القروی والملک جنباً لجنب اعترافًا بأن الله أکبر.. ما أدهشنی هو هذه الوحدة غیر القابلة للتقسیم والتی جعلت من کل رجل بشکل تلقائی أخًا للآخر”. ساروجنى ندو شاعرة الهند.

لقد کان محمد قائدا سیاسیا وزعیما دینیا فی آن واحد. لکن لم تکن لدیه عجرفة رجال الدین، کما لم تکن لدیه فیالق مثل القیاصرة. ولم یکن لدیه جیوش مجیشة أو حرس خاص أو قصر مشید أو عائد ثابت. إذا کان لأحد أن یقول إنه حکم بالقدرة الإلهیة فإنه محمد، لأنه استطاع الإمساک بزمام السلطة دون أن یملک أدواتها ودون أن یسانده أهلها. بوسورث سمیث من کتاب “محمد والمحمدیة”.

الدکتور زویمر مستشرق کندی یقول فی کتابه “الشرق وعاداته”:

إن محمداً کان ولا شک من أعظم القواد المسلمین الدینیین، ویصدق علیه القول أیضاً بأنه کان مصلحاً قدیراً وبلیغاً فصیحاً وجریئاً مغواراً، ومفکراً عظیماً، ولا یجوز أن ننسب إلیه ما ینافی هذه الصفات، وهذا قرآنه الذی جاء به وتاریخه یشهدان بصحة هذا الادعاء.

العلامة برتلی سانت هیلر الألمانی مستشرق ألمانی قال فی کتابه “الشرقیون وعقائدهم”:

کان محمد رئیساً للدولة وساهراً على حیاة الشعب وحریته، وکان یعاقب الأشخاص الذین یجترحون الجنایات حسب أحوال زمانه، فکان النبی داعیاً إلى دیانة الإله الواحد وکان فی دعوته هذه لطیفاً ورحیماً حتى مع أعدائه، وإن فی شخصیته صفتین هما من أجلّ الصفات التی تحملها النفس البشریة وهما العدالة والرحمة.

إن محمداً نبی المسلمین لقب بالأمین منذ الصغر بإجماع أهل بلده لشرف أخلاقه وحسن سلوکه، ومهما یکن هناک من أمر فإن محمداً أسمى من أن ینتهی إلیه الواصف، ولا یعرفه من جهله، وخبیر به من أمعن النظر فی تاریخه المجید، ذلک التاریخ الذی ترک محمداً فی طلیعة الرسل ومفکری العالم. السیر مویر الإنجلیزی فی کتابه “تاریخ محمد”.

العلامة سنرستن الآسوجی مستشرق، له عدة مؤلفات منها: “تاریخ حیاة محمد” یقول:

إننا لم ننصف محمداً إذا أنکرنا ما هو علیه من عظیم الصفات وحمید المزایا، فلقد خاض محمد معرکة الحیاة الصحیحة فی وجه الجهل والهمجیة، مصراً على مبدئه، وما زال یحارب الطغاة حتى انتهى به المطاف إلى النصر المبین، فأصبحت شریعته أکمل الشرائع، وهو فوق عظماء التاریخ.

سمع العالم الفلکی “جیمس جینز” العالم المسلم “عنایة الله المشرقی”یتلو الآیة الکریمة (إنما یخشى الله من عباده العلماء) فصرخ قائلا: مدهش وغریب! إنه الأمر الذی کشفت عنه بعد دراسة استمرت خمسین سنة! ، من أنبأ محمدا به؟ هل هذه الآیة موجودة فی القرآن حقیقة؟! لو کان الأمر کذلک فأنا أشهد أن القرآن کتاب موحى به من عند الله.

لما وعد الله رسوله بالحفظ بقوله “والله یعصمک من الناس” صرف النبی حراسه ، والمرء لا یکذب على نفسه ، فلو کان لهذا القرآن مصدر غیر السماء لأبقى محمد على حراسته! (العلامة بارتلمی هیلر)

المصدر: سباتة بریس

المصدر: