تاريخ النشر: 22/09/35
رقم الخبر 32179

اغتنموا فرصة لیلة القدر للتدبر فی آیات القرآن الکریم

اغتنموا فرصة لیلة القدر للتدبر فی آیات القرآن الکریم

أکد المرجع الدینی البارز للشیعة، آیة الله العظمی صافی کلبایکانی، فی مقاله نشره بمناسبة لیلة القدر ان هذه اللیلة تعد فرصة ثمینة وعلینا ان ننتهز هذه الفرصة للتفکر فی ظروف العالم الإسلامی وبذل المزید من الإهتمام بتعالیم القرآن الکریم

وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) أن آیة الله العظمی صافی کلبایکانی، قد أصدر مقالاً تحت عنوان "لیلة القدر؛ مبدأ تاریخ تکامل البشر" قال فیه: لیلة القدر هی لیلة نور ورحمة ولیلة نزول القرآن الکریم ومنطلق للخیرات والسعادة ومبدأ حیاة البشر من جدید.
وأضاف أنه لولا هذه اللیلة المبارکة لما وجدت الحضارة الإسلامیة بکل قیمها وتعالیمها وأخلاقها وعرفانها وفقهها وشخصیاتها العالیة التی ترعرعت فی أحضان هذه الحضارة المتعالیة.
وأوضح ان النجاحات العظیمة والحرکات الفاعلة المتأثرة بالتعالیم القرآنیة المحررة علی مر الألف وأربعمئة عام الماضیة کلها دلیل علی أثر وفاعلیة هذه اللیلة العظیمة أی لیلة القدر.
وأردف ان القرآن قد طور فکر البشر وشخصیته وقد أعلن حقوق الإنسان بکل صراحة وقد رفض استعباد البشر وکسر قوی الملوک ومنعهم من تبذیر بیت المال ونهب ثمن جهود العاملین وجعل الجمیع متساویاً فی حقوقه المدنیة.
وأکد: ان لیلة القدر فرصة ثمینة وعلینا ان نفکر فی هذه الیلة بالظروف التی یمر بها العالم الإسلامی وان نحسن علاقتنا بالقرآن الکریم کما یجب علینا التمتع ببرکات الإحیاء فی لیلة القدر وقراءة الأدعیة والسور التی أکدت علیها الروایات.
واستطرد مبیناً ان القرآن قد أسمی لیلة القدر باللیلة المبارکة وقد انزل فی شأنها سورة وقال انها خیر من ألف شهر وعلی الرغم من الإختلاف علی تاریخ هذه الیلة ولکن الروایات تؤکد انها إحری اللیالی الـ۱۹ و الـ ۲۱ و الـ ۲۳ من شهر رمضان المبارک