415
ميزان الحکمه المجلد السادس

3023 - الغَصبُ‏

الكتاب :

(أَمَّا السَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَكِينَ يَعْمَلُونَ فِى الْبَحْرِ فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا وَكانَ وَراءَهُمْ مَلِكٌ يأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْباً) .۱

الحديث :

۱۵۰۹۷.رسولُ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله : مَنِ اقتَطَعَ مالَ مؤمنٍ غَصباً بغَيرِ حَقِّهِ لَم يَزَلِ اللَّهُ مُعرِضاً عَنهُ ، ماقِتاً لأِعمالِهِ التي يَعمَلُها مِن البِرِّ والخَيرِ ، لا يُثبِتُها في حَسَناتِهِ حتّى‏ يَتُوبَ ويَرُدَّ المالَ الذي أخَذَهُ إلى‏ صاحِبِهِ .۲

۱۵۰۹۸.عنه صلى اللَّه عليه وآله : مَن غَصَبَ رَجُلاً أرضاً ظُلماً لَقِيَ اللَّهَ تعالى‏ وهُو علَيهِ غَضبانُ .۳

۱۵۰۹۹.عنه صلى اللَّه عليه وآله : إنَّه لا يَقتَطِعُ رَجُلٌ مالاً إلّا لَقِيَ اللَّهَ عَزَّوجلَّ يومَ القِيامَةِ وهو أجذَمُ .۴

۱۵۱۰۰.عنه صلى اللَّه عليه وآله : لا يَحِلُّ لِامرِئٍ مُسلمٍ أن يَأخُذَ مالَ أخِيهِ بغَيرِ حَقِّهِ ؛ وذلكَ لِما حَرَّمَ اللَّهُ عَزَّوجلَّ مالَ المُسلمِ علَى المُسلمِ .۵

۱۵۱۰۱.الإمامُ عليٌّ عليه السلام : الحَجَرُ الغَصِيبُ‏۶ فِي الدارِ رَهنٌ على‏ خَرابِها .۷

۱۵۱۰۲.عنه عليه السلام : واللَّهِ لأَن أبِيتَ على‏ حَسَكِ السَّعدانِ مُسَهَّداً ، أو اُجَرَّ في الأغلالِ مُصَفَّداً ، أحَبُّ إلَيَّ مِن أن ألقَى اللَّهَ ورسولَهُ يومَ القِيامَةِ ظالِماً لِبَعضِ العِبادِ ، وغاصِباً لِشَي‏ءٍ مِن الحُطامِ ! ... واللَّهِ لو اُعطِيتُ الأقاليمَ السَّبعَةَ بِما تَحتَ أفلاكِها على‏ أن أعصِيَ اللَّهَ في نَملَةٍ أسلُبُها جِلبَ(خَملَةَ) شَعِيرَةٍ ما فَعَلتُهُ !۸

۱۵۱۰۳.الإمامُ الصّادقُ عليه السلام : أربَعةٌ لايَجُزنَ في أربَعٍ : الخِيانَةُ، والغُلولُ، والسَّرِقَةُ ، والرِّبا ، لايَجُزنَ في حَجٍّ ، ولاعُمرَةٍ ، ولاجِهادٍ ، ولا صَدَقةٍ .۹

1.الكهف : ۷۹ .

2.عوالي اللآلي : ۱/۳۶۴/۵۶ .

3.كنز العمّال : ۳۰۳۶۶ .

4.كنز العمّال : ۳۰۳۴۲ .

5.كنز العمّال : ۳۰۳۴۳ .

6.في شرح نهج البلاغة: ۱۹/۷۲ «الغصب» بدل «الغصيب» .

7.نهج البلاغة: الحكمة ۲۴۰ .

8.نهج البلاغة : الخطبة ۲۲۴ .

9.الكافي : ۵/۱۲۴/ ۲ .


ميزان الحکمه المجلد السادس
414
  • نام منبع :
    ميزان الحکمه المجلد السادس
    ناشر :
    دارالحدیث
    محل نشر :
    قم
    تاریخ انتشار :
    1391
    نوبت چاپ :
    اول
عدد المشاهدين : 92718
الصفحه من 537
طباعه  ارسل الي