35
ميزان الحکمه المجلد السادس

۱۳۰۹۶.الإمامُ عليٌّ عليه السلام : اُبذُلْ لأِخيكَ دَمَكَ ومالَكَ، ولِعَدُوِّكَ عَدلَكَ وإنصافَكَ ، ولِلعامَّةِ بِشرَكَ وإحسانَكَ .۱

۱۳۰۹۷.عنه عليه السلام : اُبذُلْ لِصَديقِكَ نُصحَكَ ، ولِمَعارِفِكَ مَعونَتَكَ ، ولِكافَّةِ النّاسِ بِشرَكَ .۲

۱۳۰۹۸.عنه عليه السلام : صاحِبِ الإخوانَ بالإحسانِ ، وتَغَمَّدْ ذُنوبَهُم بِالغُفرانِ .۳

۱۳۰۹۹.عنه عليه السلام : اِصحَبِ السُّلطانَ بِالحَذَرِ ، والصَّديقَ بِالتّواضُعِ والبِشرِ ، والعَدُوَّ بِما تَقومُ بِهِ عَلَيهِ حُجَّتُكَ .۴

۱۳۱۰۰.الإمامُ الصّادقُ عليه السلام: إنَّ النَّبِيَّ صلى اللَّه عليه وآله بَينا هُوَ ذاتَ يَومٍ عِندَ عائشَةَ إذ۵ استَأذَنَ عَلَيهِ رَجُلٌ ، فقالَ رَسولُ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله : بِئسَ أخو العَشيرَةِ ! فقامَت عائشةُ فدَخَلَتِ البَيتَ وأذِنَ رَسولُ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله لِلرَّجل ، فلَمّا دَخَلَ أقبَلَ عَلَيهِ بِوَجهِهِ وبِشرِهِ [ إلَيهِ ]يُحَدِّثُهُ ، حتّى‏ إذا فَرَغَ وخَرَجَ مِن عِندِهِ قالَت عائشَةُ : يا رسولَ اللَّهِ ، بَينا أنتَ تَذكُرُ هذا الرَّجُلَ بِما ذَكَرتَهُ بِهِ إذ أقبَلتَ عَلَيهِ بِوَجهِكَ وبِشرِكَ ! فقالَ رَسولُ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله عِندَ ذلكَ : إنَّ مِن شَرِّ عِبادِ اللَّهِ مَن تُكرَهُ مُجالَسَتُهُ لِفُحشِهُ .۶

۱۳۱۰۱.عنه عليه السلام : صانِع المُنافِقَ بِلِسانِكَ، وأخلِصْ وُدَّكَ لِلمُؤمِنِ، وإن جالَسَكَ يَهودِيٌّ فأحسِنْ مُجالَسَتَهُ.۷

۱۳۱۰۲.عنه عليه السلام : إنَّهُ لَيسَ مِنّا مَن لَم يُحسِنْ (صُحبَةَ) مَن صَحِبَهُ ، ومُرافَقَةَ مَن رَافَقَهُ ، ومُمالَحَةَ مَن مالَحَهُ ، ومُخالَقَةَ مَن خالَقَهُ .۸

۱۳۱۰۳.عنه عليه السلام : مُجامَلَةُ النّاسِ ثُلثُ العَقلِ .۹

(انظر) وسائل الشيعة : 8 / 401 باب 2 .

2686 - الحَثُّ عَلَى التَّوَدُّدِ إلَى النّاسِ

۱۳۱۰۴.رسولُ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله : رَأسُ العَقلِ بَعدَ الإيمانِ بِاللَّهِ عزَّوجلَّ التَّحَبُّبُ إلَى النّاسِ .۱۰

۱۳۱۰۵.الإمامُ عليٌّ عليه السلام : ألزِم نَفسَكَ التَّوَدُّدَ ، وصَبِّر على‏ مُؤَناتِ النّاسِ نَفسَكَ .۱۱

1.بحار الأنوار : ۷۸/۵۰/۷۶ .

2.غرر الحكم : ۲۴۶۶ .

3.غرر الحكم : ۵۸۳۲ .

4.غرر الحكم : ۲۴۶۴.

5.في الكافي : «إذا»، والتصويب من مستدرك الوسائل : ۱۲/۸۱/۳۵۷۲ .

6.الكافي : ۲/۳۲۶/۱ .

7.الاختصاص : ۲۳۰ .

8.مستطرفات السرائر : ۶۱/۳۳ .

9.تحف العقول : ۳۶۶ .

10.بحار الأنوار : ۷۴/۱۵۸/۶ .

11.بحار الأنوار:۷۴/۱۷۵/۶.


ميزان الحکمه المجلد السادس
34

تَظلِمْ كما لا تُحِبُّ أن تُظلَمَ ، وأحسِنْ كما تُحِبُّ أن يُحسَنَ إلَيكَ ، واستَقبِحْ لِنَفسِكَ ما تَستَقبِحُهُ مِن غَيرِكَ ، وَارضَ مِنَ النّاسِ ما تَرضى‏ لَهُم مِنكَ .۱

۱۳۰۸۸.الإمامُ الحسنُ عليه السلام : صاحِبِ النّاسَ مِثلَ ما تُحِبُّ أن يُصاحِبوكَ بِهِ .۲

2684 - ما يَنبَغي في مُخالَطَةِ النّاسِ

۱۳۰۸۹.رسولُ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله: جامِلوا النّاسَ بأخلاقِكُم تَسلَموا مِن غَوائلِهِم ، وزايِلوهُم بأعمالِكُم لِئَلّا تَكونوا مِنهُم .۳

۱۳۰۹۰.الإمامُ عليٌّ عليه السلام: خالِطوا النّاسَ بألسِنَتِكُم وأجسادِكُم، وزايِلوهُم بِقُلوبِكُم وأعمالِكُم .۴

۱۳۰۹۱.عنه عليه السلام : خالِقوا النّاسَ بأخلاقِهِم ، وزايِلوهُم في الأعمالِ .۵

۱۳۰۹۲.عنه عليه السلام : خالِطوا النّاسَ بِما يَعرِفونَ ، ودَعوهُم مِمّا يُنكِرونَ ، ولا تُحَمِّلوهُم عَلى‏ أنفُسِكُم وعَلَينا ؛ فإنَّ أمرَنا صَعبٌ مُستَصعَبٌ .۶

۱۳۰۹۳.عنه عليه السلام- لِشيعَتِهِ -: كونوا في النّاس كالنَّحلَةِ في الطَّيرِ ؛ لَيسَ شَي‏ءٌ مِنَ الطَّيرِ إلّا وهُوَ يَستَخِفُّها ، ولَو يَعلَمونَ ما في أجوافِها مِنَ البَرَكَةِ لَم يَفعَلوا ذلكَ بِها. خالِطوا النّاسَ بألسِنَتِكُم وأجسادِكُم، وزايِلوهُم بِقُلوبِكُم وأعمالِكُم.۷

۱۳۰۹۴.الإمامُ الصّادقُ عليه السلام : اِتَّقوا عَلى‏ دينِكُم فَاحجُبوهُ بِالتَّقِيَّةِ ؛ فإنَّهُ لا إيمانَ لِمَن لا تَقِيَّةَ لَهُ ، إنَّما أنتُم في النّاسِ كالنَّحلِ في الطَّيرِ ، لَو أنَّ الطَّيرَ تَعلَمُ ما في أجوافِ النَّحلِ ما بَقِيَ مِنها شَي‏ءٌ إلّا أكَلَتهُ ، ولَو أنَّ النّاسَ عَلِموا ما في أجوافِكُم أنَّكُم تُحِبّونا أهلَ البَيتِ لأَكَلوكُم بِألسِنَتِهِم ، ولَنَحَلوكُم في السِّرِّ والعَلانِيَةِ .۸

(انظر) عنوان 161 «المداراة» .
الكتمان : باب 3399 .

2685 - الحَثُّ عَلى‏ حُسنِ المُصاحَبَةِ

۱۳۰۹۵.رسولُ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله : أحسِنْ مُصاحَبَةَ مَن صاحَبَكَ تَكُن مُسلِماً .۹

1.بحار الأنوار : ۷۷/۲۰۳/۱ .

2.أعلام الدين : ۲۹۷ .

3.تنبيه الخواطر : ۲/۱۴ .

4.غرر الحكم : ۵۰۷۱ .

5.غرر الحكم : ۵۰۶۸ .

6.غرر الحكم : ۵۰۵۱.

7.بحار الأنوار : ۷۵/۴۱۰/۵۴ .

8.الكافي : ۲/۲۱۸/۵ .

9.الأمالي للصدوق : ۲۶۹/۲۹۵ .

  • نام منبع :
    ميزان الحکمه المجلد السادس
    ناشر :
    دارالحدیث
    محل نشر :
    قم
    تاریخ انتشار :
    1391
    نوبت چاپ :
    اول
عدد المشاهدين : 92773
الصفحه من 537
طباعه  ارسل الي