33
ميزان الحکمه المجلد السادس

جَبّاراً ولا يَملِكُ إلّا أهلَ بَيتِهِ .۱

۱۳۰۷۸.الإمامُ عليٌّ عليه السلام- مِن وَصِيَّتِه لأِصحابِهِ -: كانَ رَسولُ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله نَصِباً بِالصَّلاةِ بَعدَ التَّبشيرِ لَهُ بِالجَنَّةِ ، لِقَولِ اللَّهِ سُبحانَهُ : (وَأمُرْ أهلَكَ بِالصَّلاةِ واصْطَبِرْ عَلَيها)فكانَ يَأمُرُ بِها أهلَهُ ، ويُصَبِّرُ عَلَيها نَفسَهُ .۲

۱۳۰۷۹.عنه عليه السلام- في وَصِيَّتِهِ لِابنِهِ الحَسَنِ عليه السلام -: لا يَكُن أهلُكَ أشقَى الخَلقِ بِكَ .۳

۱۳۰۸۰.عنه عليه السلام : يا كُمَيلُ ، مُر أهلَكَ أن يَروحوا في كَسبِ المَكارِمِ ، ويُدلِجوا في حاجَةِ مَن هُوَ نائمٌ .۴

۱۳۰۸۱.عنه عليه السلام : لا تَجعَلَنَّ أكثَرَ شُغلِكَ بِأهلِكَ ووُلدِكَ ؛ فإن يَكُن أهلُكَ ووُلدُكَ أولِياءَ اللَّهِ فإنَّ اللَّهَ لا يُضِيعُ أولِياءَهُ ، وإن يَكونوا أعداءَ اللَّهِ فما هَمُّكَ وشُغلُكَ بأعداءِ اللَّهِ ؟ !۵

۱۳۰۸۲.الإمامُ الباقرُ عليه السلام : إنّي لأَصبِرُ مِن غُلامي هذا ومِن أهلي ، عَلى‏ ما هُوَ أمَرُّ مِنَ الحَنظَلِ ، إنَّهُ مَن صَبَرَ نالَ بِصَبرِهِ دَرَجَةَ الصّائمِ القائمِ ، ودَرَجَةَ الشَّهيدِ الّذي قَد ضَرَبَ بِسَيفِهِ قُدّامَ مُحمّدٍ صلى اللَّه عليه وآله .۶

۱۳۰۸۳.الإمامُ الصّادقُ عليه السلام : إنَّ المَرءَ يَحتاجُ في مَنزِلِهِ وعِيالِهِ إلى‏ ثَلاثِ خِلالٍ يَتَكَلَّفُها وإن لَم يَكُن في طَبعِهِ ذلكَ : مُعاشَرَةٍ جَميلَةٍ، وسَعَةٍ بتَقديرٍ، وغَيرَةٍ بتَحَصُّنٍ.۷

(انظر) عنوان 555 «الوالد والولد» .
عنوان 208 «الزواج» .

2682 - أدَبُ مُعاشَرَةِ العَوامِ‏

۱۳۰۸۴.الإمامُ عليٌّ عليه السلام : مُبايَنَةُ العَوامِّ مِن أفضَلِ المُرُوَّةِ .۸

۱۳۰۸۵.عنه عليه السلام: مُجالَسَةُ العَوامِّ تُفسِدُ العادَةَ .۹

۱۳۰۸۶.عنه عليه السلام : مَوَدَّةُ العَوامِّ تَنقَطِعُ كانقِطاعِ السَّحابِ ؛ وتَنقَشِعُ كَما يَنقَشِعُ السَّرابُ .۱۰

2683 - الميزانُ في مُعاشَرَةِ النّاسِ

۱۳۰۸۷.الإمامُ عليٌّ عليه السلام : اِجعَلْ نَفسَكَ ميزاناً فيما بَينَكَ وبَينَ غَيرِكَ ، وأحِبَّ لِغَيرِكَ ما تُحِبُّ لِنَفسِكَ ، وَاكرَهْ لَهُ ما تَكرَهُ لَها ، لا

1.كنز العمّال : ۵۸۰۹ .

2.نهج البلاغة : الخطبة ۱۹۹ .

3.نهج البلاغة : الكتاب ۳۱ .

4.نهج البلاغة : الحكمة ۲۵۷ .

5.نهج البلاغة : الحكمة ۳۵۲.

6.ثواب الأعمال : ۲۳۵/۱ .

7.بحار الأنوار : ۷۸/۲۳۶/۶۳ .

8.غرر الحكم : ۹۷۷۵ .

9.غرر الحكم : ۹۸۱۲ .

10.غرر الحكم : ۹۸۷۲ .


ميزان الحکمه المجلد السادس
32

احتِضارِهِ - : يا بَنِيَّ ، عاشِروا النّاسَ عِشرَةً إن غِبتُم حَنُّوا إلَيكُم ، وإن فُقِدتُم بَكَوا عَلَيكُم .1

۱۳۰۷۱.عنه عليه السلام- كانَ يَقولُ -: لِيَجتَمِعْ في قَلبِكَ الافتِقارُ إلَى النّاسِ ، والاستِغناءُ عَنهُم، يَكونُ افتِقارُكَ‏إلَيهِم في لينِ كَلامِكَ وحُسنِ بِشرِكَ، ويَكونُ استِغناؤكَ عَنهُم في نَزاهَةِ عِرضِكَ وبَقاءِ عِزِّكَ .۲

۱۳۰۷۲.عنه عليه السلام : زُهدُكَ في راغِبٍ فيكَ نُقصانُ حَظٍّ ، ورَغبَتُكَ في زاهِدٍ فيكَ ذُلُّ نَفْسٍ .۳

۱۳۰۷۳.الإمامُ الباقرُ عليه السلام : صَلاحُ شَأنِ‏النّاسِ التَّعايُشُ والتّعاشُرُ مِل‏ءَ مِكيالٍ : ثُلثاهُ فِطَنٌ ، وثُلثٌ تَغافُلٌ .۴

۱۳۰۷۴.عنه عليه السلام : مَن خالَطتَ فإنِ استَطَعتَ أن تَكونَ يَدُكَ العُليا عَلَيهِ فَافعَلْ .۵

۱۳۰۷۵.الإمامُ الصّادقُ عليه السلام : مَن أكرَمَكَ فأكرِمهُ ، ومَنِ استَخَفَّ بِكَ فأكرِم نَفسَكَ عَنهُ .۶

۱۳۰۷۶.الإمامُ الكاظمُ عليه السلام- مِن وَصِيَّتِهِ لِهِشامٍ -: إن خالَطتَ النّاسَ فإنِ استَطَعتَ أن لا تُخالِطَ أحَداً مِنهُم إلّا مَن كانَت يَدُكَ عَلَيهِ العُليا فَافعَلْ .۷

2681 - أدَبُ العِشرَةِ مَعَ الأهلِ‏

الكتاب :

(يا أيُّها الَّذِينَ آمَنُوا لا يَحِلُّ لَكُمْ أنْ تَرِثُوا النِّساءَ كَرْهاً وَلا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ ما آتَيْتُمُوهُنَّ إلَّا أنْ يَأْتِينَ بِفاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَعاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإنْ كَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسَى‏ أنْ تَكْرَهُوا شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللَّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً) .۸

(وَأْمُرْ أهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْها لَا نَسْألُكَ رِزْقاً نَحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعاقِبَةُ لِلتَّقْوَى‏) .۹

(وَكانَ يَأْمُرُ أهْلَهُ بِالصَّلاةِ وَالزَّكاةِ وَكانَ عِنْدَ رَبِّهِ مَرْضِيّاً) .۱۰

(يا أيُّها الَّذِينَ آمَنُوا لا تُلْهِكُمْ أمْوَالُكُمْ وَلا أَوْلادُكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذلِكَ فَاُولئِكَ هُمُ الْخاسِرُونَ) .۱۱

الحديث :

۱۳۰۷۷.رسولُ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله: إنَّ الرَّجُلَ لَيُدرِكُ بالحِلمِ دَرَجَةَ الصّائمِ القائمِ ، وإنَّهُ لَيُكتَبُ

1.بحار الأنوار : ۴۲/۲۴۷/۵۰ .

2.معاني الأخبار : ۲۶۷/۱ .

3.نهج البلاغة : الحكمة ۴۵۱ .

4.بحار الأنوار : ۷۴/۱۶۷/۳۴ .

5.المحاسن : ۲/۱۰۲/۱۲۷۲ .

6.الدرّة الباهرة : ۳۱ .

7.تحف العقول : ۳۹۵ .

8.النساء : ۱۹ .

9.طه : ۱۳۲ .

10.مريم : ۵۵ .

11.المنافقون : ۹ .

  • نام منبع :
    ميزان الحکمه المجلد السادس
    ناشر :
    دارالحدیث
    محل نشر :
    قم
    تاریخ انتشار :
    1391
    نوبت چاپ :
    اول
عدد المشاهدين : 92712
الصفحه من 537
طباعه  ارسل الي