7
توضيح المقال في علم الّرجال

تصديرٌ

الحمد للّه ربّ العالمين وصلّى اللّه على محمّد وآله أجمعين
لمّا كان الحديثُ والسنّةُ يشكّلان ثاني سندٍ لفهم الدين بعد القرآن الكريم ، فقد كان له السهمُ الأوفرُ في التوصّلِ إلى الينبوع الصافي للحقائق والمعارف الدينية ، واستنباط الأحكام الشرعية. وقد حثّ الأئمّة المعصومين عليهم السلام المسلمين على تعلّمه وتعليمه وتدوينه . وهذا ما ضاعف من أهميته وزاد في ازدهاره يوما بعد آخر. وكانت الجهود التي بذلها العلماء والمحدّثين وكتّاب الحديث وحفّاظه في مجال حفظ ، وتدوين ، وضبط ، وجمع ، وتصحيح ، وشرح وتبويب هذا الميراث القيّم ـ رغبة منهم في صيانته والحفاظ عليه ـ سببا لنشر وازدهار العلوم المرتبطة به كعلم الرجال ، والدراية ، ومصطلحات الحديث ، وفقه الحديث ، وغريب الحديث ، غايتها التوصل إلى معرفة يقينية لهذا المصدر الفريد من نوعه.
وتشهد الآثار الكثيرة التي خلّفها السلف الصالح في مختلف ميادين علوم الحديث على مدى الجهود والمساعي التي بذلها العلماء والمحدّثون المسلمون في القرون الماضية للحفّاظ على هذا التراث النفيس.


توضيح المقال في علم الّرجال
  • نام منبع :
    توضيح المقال في علم الّرجال
    المساعدون :
    مولوي، محمد حسين
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دارالحدیث للطباعة و النشر
    مکان النشر :
    قم المقدسة
    تاریخ النشر :
    1421 ق / 1375 ش
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 52996
الصفحه من 344
طباعه  ارسل الي