7
مكاتيب الأئمّة ج2

143

كتابه عليه السلام إلى الخوارج

۰.قال الطَّبري : وكتب ( أمير المؤمنين عليه السلام ) إلى الخوارج بالنَّهر :« بِسْمِ اللّه ِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
مِنْ عَبدِ اللّه ِ عَلِيٍّ أميرِ المُؤمِنينَ ، إلى زَيْدِ بنِ حُصَيْن ، وعَبْدِ اللّه ِ بنِ وَهَبٍ ، وَمَنْ مَعَهُما مِنَ النَّاسِ : أمَّا بَعْدُ ؛ فَإنَّ هَذيْنِ الرَّجُلَيْنِ اللَّذَينِ ارتضيْنا حُكْمَهما قد خالَفا كِتابَ اللّه ِ ، واتّبعا أهواءهما بِغَيْرِ هُدىً مِنَ اللّه ِ ، فلم يَعمَلا بالسُّنَّةِ ، ولم يُنَفِّذا لِلقُرآنِ حُكْما ، فَبَرِئ اللّه ُ ورَسولُهُ مِنهُما والمُؤمِنونَ ! فَإذا بَلَغَكُم كِتابِي هَذا فأَقبِلُوا ، فَإنَّا سائِرونَ إِلى عَدُوِّنا وَعدُوِّكُم ، ونَحنُ علَى الأمْرِ الأوَّلِ الَّذي كُنَّا عَليْهِ ، والسَّلامُ » . ۱

144

كتابه عليه السلام إلى الخوارج

۰.قال البلاذري : ( أنَّه لمَّا ) أجمع عليّ على إتيان صفِّين ، والعود إلى حرب
معاوية ثانيا ، كتب إلى الخوارج بالنَّهروان :
« أمَّا بَعْدُ ؛ فَقَدْ جاءَكُمْ ما كُنْتُم تُرِيدُونَ ، قَد تَفَرَّقَ الحَكَمانِ عَلى غَيْرِ حُكومَةٍ ، ولا اتّفاقٍ ، فارجِعُوا إلى ما كُنتُمْ عَليْهِ ، فَإنِّي أُريدُ المَسيرَ إلَى الشَّامِ » . ۲

1.تاريخ الطبري : ج۵ ص۷۷ ، الإمامة والسياسة : ج۱ ص۱۲۳ ، جمهرة رسائل العرب : ج۱ ص۵۰۳ .

2.أنساب الأشراف : ج ۲ ص۱۴۱ .


مكاتيب الأئمّة ج2
6
  • نام منبع :
    مكاتيب الأئمّة ج2
    المساعدون :
    فرجي، مجتبي
    المجلدات :
    7
    الناشر :
    دارالحديث للطباعة و النشر
    مکان النشر :
    قم المقدسة
    تاریخ النشر :
    1384 ش
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 33361
الصفحه من 528
طباعه  ارسل الي