255
مكاتيب الأئمّة ج2

184

وصيَّته عليه السلام للحسن والحسين عليهماالسلام

۰.من وصيّة له عليه السلام للحسن والحسين عليهماالسلام لمَّا ضربَه ابن ملجِم لعنه اللّه :« أُوصِيكُمَا بِتَقْوَى اللّه ، وأَلاَّ تَبْغِيَا الدُّنيا وإِنْ بَغَتْكُمَا ، ولا تَأْسَفَا عَلَى شَيْءٍ مِنْهَا زُوِيَ عَنْكُمَا ، وقُولا بِالْحَقِّ ، واعْمَلا لِلأَجْرِ ، وكُونَا لِلظَّالِمِ خَصْما ، ولِلْمَظْلُومِ عَوْنا .
أُوصِيكُمَا وجَمِيعَ وَلَدِي ، وأَهْلِي ، ومَنْ بَلَغَهُ كِتَابِي بِتَقْوَى اللّه ، ونَظْمِ أَمْرِكُمْ ، وصَلاحِ ذَاتِ بَيْنِكُمْ ، فإنِّي سَمِعْتُ جَدَّكُمَا صلى الله عليه و آله يَقُولُ : صَلاحُ ذَاتِ الْبَيْنِ أَفْضَلُ مِن عَامَّةِ الصَّلاةِ والصِّيَامِ .
اللّه َ اللّه َ فِي الأَيْتَامِ ، فَلا تُغِبُّوا أَفْوَاهَهُمْ ، ولا يَضِيعُوا بِحَضْرَتِكُمْ .
واللّه َ اللّه َ فِي جِيرَانِكُمْ ، فَإِنَّهُمْ وَصِيَّةُ نَبِيِّكُمْ ، مَا زَالَ يُوصِي بِهِمْ حَتَّى ظَنَنَّا أَنَّهُ سَيُوَرِّثُهُمْ .
واللّه َ اللّه َ فِي الْقُرْآنِ لا يَسْبِقُكُمْ بِالْعَمَلِ بِهِ غَيْرُكُمْ .
واللّه َ اللّه َ فِي الصَّلاةِ فإنَّها عَمُودُ دِينِكُمْ .
واللّه َ اللّه َ فِي بَيْتِ رَبِّكُمْ ، لا تُخَلُّوهُ مَا بَقِيتُمْ ، فإنَّه إِنْ تُرِك لَمْ تُنَاظَرُوا .
واللّه َ اللّه َ فِي الْجِهَادِ بِأَمْوَالِكُمْ ، وأَنْفُسِكُمْ ، وأَلْسِنَتِكُمْ ، فِي سَبِيلِ اللّه .
وعَلَيْكُمْ بِالتَّوَاصُلِ والتَّبَاذُلِ ، وإِيَّاكُمْ والتَّدَابُرَ والتَّقَاطُعَ .
لا تَتْرُكُوا الأَمْرَ بِالْمَعْرُوفِ والنَّهْيَ عَنِ الْمُنْكَرِ فَيُوَلَّى عَلَيْكُمْ شِرَارُكُمْ ، ثُمَّ تَدْعُونَ فَلا يُسْتَجَابُ لَكُمْ .
ثُمَّ قَالَ : يَا بَنِي عَبْدِ الْمُطَّلِبِ ، لا أُلْفِيَنَّكُمْ تَخُوضُونَ دِمَاءَ الْمُسْلِمِينَ خَوْضا تَقُولُونَ : قُتِلَ أَميرُ الْمُؤمِنِينَ ! أَلا لا تَقْتُلُنَّ بِي إِلاَّ قَاتِلِي ، انْظُرُوا إِذَا أَنَا مِتُّ مِن ضَرْبَتِهِ هَذِهِ ، فَاضْرِبُوهُ ضَرْبَةً بِضَرْبَةٍ ، ولا تُمَثِّلُوا بِالرَّجُلِ ، فإنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللّه صلى الله عليه و آله يَقُولُ :
إِيَّاكُمْ والْمُثْلَةَ ، ولَوْ بِالْكَلْبِ الْعَقُورِ » ۱ .

1.نهج البلاغة : الكتاب ۴۷ وراجع : الكافي : ج۷ ص۵۱ ـ ۵۲ ، التهذيب : ج۲ ص ۳۲۷ ، من لا يحضره الفقيه : ج۴ ص۱۸۹ ـ۱۹۱ ، تحف العقول : ص۱۹۷ ، الغيبة للطوسي : ص۲۱۵ ، الأمالي للطوسي : ص۲۱۲ ، روضة الواعظين : ص۱۱۸ ، كشف الغمّة : ج۱ ص۴۳۱ ، كتاب سُلَيم بن قيس : ص۱۵ ، فرحة الغري : ص۲۳ ؛ تاريخ الطبري : ج۶ ص۳۴۶۱ ، الكامل للمبرّ د :ج۲ ص۱۵۲ ، الكامل لابن الأثير : ج۳ ص۳۹۱ ، مروج الذهب : ج۲ ص۴۱۲ ، الفتوح :ج۴ ص۱۴۲ ، المناقب للخوارزمي : ص۲۷۸ ، الأمالي للزجاجي : ص۱۱۲ .


مكاتيب الأئمّة ج2
254
  • نام منبع :
    مكاتيب الأئمّة ج2
    المساعدون :
    فرجي، مجتبي
    المجلدات :
    7
    الناشر :
    دارالحديث للطباعة و النشر
    مکان النشر :
    قم المقدسة
    تاریخ النشر :
    1384 ش
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 33387
الصفحه من 528
طباعه  ارسل الي