243
مكاتيب الأئمّة ج1

مكاتيب الأئمّة ج1
242

وكتبه عُبيدُاللّه ِ بنُ أبي رافعٍ مَولَى رَسُولِ اللّه ِ صلى الله عليه و آله لِغُرَّةِ شَهْرِ رَمَضانَ ، سَنَةَ سِتٍّ وثلاثين . ۱

مُحَمّدُ بنُ أبي بَكر

هو محمّد بن عبد اللّه بن عثمان ، وهو محمّد بن أبي بكر بن أبي قُحافة ، واُمُّه أسماء بنت عُمَيس ، وُلد في حجّة الوداع ( سنة 10 ه ) بذي الحُلَيفة ۲ ، في وقتٍ كان رسول اللّه صلى الله عليه و آله قد تهيّأ مع جميع أصحابه لأداء حجّة الوداع .
اُمّه أسماء بنت عُمَيس . كانت في البداية زوجة جعفر بن أبي طالب ۳ ، وهاجرت معه إلى الحبشة ۴ . وبعد استشهاد جعفر تزوّجها أبو بكر ۵ ، وبعد موته تزوّجها أمير المؤمنين عليه السلام . فانتقلت إلى بيته مع أولادها ، وفيهم محمّد الَّذي كان يومئذٍ ابن ثلاث سنين ۶ .
نشأ في حِجر الإمام عليه السلام ۷ إلى جانب الحسن والحسين عليهماالسلام ، وامتزجت روحه بمعرفة وحبّ أهل البيت عليهم السلاموكان الإمام عليه السلام يقول أحيانا ملاطفا : « مُحمّدٌ ابني مِن صُلْبِ أبي بَكرٍ »۸.
وكان محمّد في مصر أيّام حكومة عثمان ، وبدأ فيها تعنيفه وانتقاده له ۹ ، واشترك في الثَّورة عليه ۱۰ . وكان إلى جانب الإمام عليه السلام بعد تصدّيه للخلافة . وهو الَّذي حمل كتابه إلى أهل الكوفة قبل نشوب حرب الجمل ۱۱ ، وكان على الرَّجَّالة
فيها ۱۲ . وبعد غلبة الإمام عليه السلام تولّى متابعة الشُّؤون المتعلّقة بعائِشَةَ بأمر الإمام عليه السلام ۱۳ ، وأعادها إلى المدينة ۱۴ .
كان محمّد مجدّا في الجهاد والعبادة ، ولجدّه في عبادته سُمّي عابد قريش ۱۵ . وهو جدّ الإمام الصَّادق عليه السلام من الاُمّهات ۱۶ .
ولاّه الإمام عليه السلام على مصر سنة 36 ه بعد عزل قَيْس بن سَعْد عنها ۱۷ . ولمّا تخاذل أصحاب الإمام عن نصرته عليه السلام ، وتركوه وحيدا ، اغتنم معاوية هذه الفرصة واستطاع أن يغتال هذا النَّصير المخلص باُسلوب غادر خبيث ، واستطاع حينئذٍ أن يسخّر مصر تحت قدرته .
كان الإمام عليه السلام يُثني عليه ويذكره بخير في مناسبات مختلفة ويقول :
« لَقَد كانَ إليَّ حبيبا، وكانَ لِي رَبِيبا۱۸، فَعِندَ اللّه ِ نَحتَسِبُهُ ولَدا ناصِحا وعامِلاً كادحا، وسيفا قاطعا، ورُكنا دافِعا »۱۹.
في صحيح مسلم عن جابر بن عبد اللّه الأنْصاري ّـ في ذكر حجّة الوداع ـ : حتَّى أتينا ذا الحليفة فولدت أسماء بنت عميس محمّد بن أبي بكر ۲۰ .
وفي اُسد الغابة ـ في ذكر محمّد بن أبي بكر ـ : كان له فضل وعبادة ، وكان عليّ يُثني عليه ، وهو أخو عبد اللّه بن جعفر لاُمّهِ ، وأخو يَحْيَى بن عليّ لاُمّه ۲۱ .
وفي ذكر محمّد بن أبي بكر : تزوّج عليّ باُمّه أسماء بنت عميس بعد وفاة أبي بكر ، وكان أبو بكر تزوّجها بعد قتل جعفر بن أبي طالب ، وكان ربيبه في حِجْره . وشهد مع عليّ الجمل ، وكان على الرَّجَّالة ، وشهد معه صفِّين ، ثمّ ولاّه مصر فقتل بها ۲۲ .
وفي شرح نهج البلاغة : كان محمّد ربيبه وخرّيجه ، وجاريا عنده مجرى أولاده ، رضع الولاء والتَّشيُّع مُذ زمن الصِّبا ، فنشأ عليه ، فلم يكن يعرف له أبا غير عليّ ، ولا يعتقد لأحدٍ فضيلة غيره ، حتَّى قال عليّ عليه السلام : محمّد ابني من صلب أبي بكر۲۳.
وعن الإمام عليّ عليه السلام ـ في ذكر محمّد بن أبي بكر والتَّفجّع عليه ـ : إنّه كان لي ولدا ، ولولدي وولد أخي أخا ۲۴ .

1.الغارات : ج۱ ص۲۲۴ وراجع : تحف العقول : ص۱۷۶ ، بحار الأنوار : ج۳۳ ص۵۴۰ ،تاريخ الطبري : ج۴ ص۵۵۶ ، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد : ج۴ ص۶۵ ، أنساب الأشراف : ج۳ ص۱۶۴ .

2.صحيح مسلم : ج ۲ ص۸۸۷ ح۱۴۷ ، التاريخ الكبير : ج ۱ ص۱۲۴ ح۳۶۹ ، أنساب الأشراف : ج۱ ص۴۷۴ ، تاريخ الإسلام للذهبي : ج۳ ص۶۰۰ ، الاستيعاب : ج ۳ ص۴۲۲ الرقم۲۳۴۸ .

3.اُسد الغابة : ج ۱ ص۵۴۴ الرقم۷۵۹ ، الاستيعاب : ج ۱ ص۳۱۳ الرقم۳۳۱ ، مروج الذهب : ج۲ ص۳۰۶ ، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد : ج۶ ص۵۳ .

4.شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد : ج۶ ص۵۳ .

5.مروج الذهب : ج۲ ص۳۰۷ ، اُسد الغابة : ج۵ ص۹۷ الرقم۴۷۵۱ ، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد : ج۶ ص۵۳ .

6.مروج الذهب : ج۲ ص۳۰۷ ، الاستيعاب : ج ۳ ص۴۲۲ الرقم۲۳۴۸ ، أنساب الأشراف : ج۳ ص۱۷۳ .

7.الاستيعاب : ج ۳ ص۴۲۲ الرقم۲۳۴۸ ، اُسد الغابة : ج۵ ص۹۸ الرقم۴۷۵۱ ، الإصابة : ج ۶ ص۱۹۴ الرقم۸۳۱۳ ، مروج الذهب : ج۲ ص۳۰۷ وفيه « ربّاه عليّ بن أبي طالب » .

8.شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد : ج۶ ص۵۳ .

9.تاريخ الطبري : ج۴ ص۲۹۲ ، الكامل في التاريخ : ج۲ ص۲۵۴ .

10.الطبقات الكبرى : ج۳ ص۷۳ ، أنساب الأشراف : ج۶ ص۱۶۳ ، تاريخ الطبري : ج۴ ص۳۵۷ و ص ۳۷۲ ، تاريخ الإسلام للذهبي : ج۳ ص۶۰۱ ، اُسد الغابة : ج۵ ص۹۸ الرقم۴۷۵۱ ؛ تاريخ اليعقوبي : ج۲ ص۱۷۵ .

11.تاريخ الطبري : ج۴ ص۴۷۷ ، الكامل في التاريخ : ج۲ ص۳۲۶ .

12.الجمل : ص۳۱۹ ؛ تاريخ الإسلام للذهبي : ج۳ ص۴۸۵ ، العقد الفريد : ج۳ ص۳۱۴ ، الاستيعاب : ج۳ ص۴۲۲ الرقم۲۳۴۸ ، اُسد الغابة : ج۵ ص۹۸ الرقم۴۷۵۱ .

13.تاريخ الطبري : ج۴ ص۵۳۴ ، الكامل في التاريخ : ج۲ ص۳۴۸ .

14.الأخبار الطوال : ص۱۵۲ ، الكامل في التاريخ : ج۲ ص۳۴۸ .

15.مروج الذهب : ج۲ ص۳۰۷ ، المعارف لابن قتيبة : ص۱۷۵ ، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد : ج۶ ص۵۴ وفيهما « كان محمّد من نسّاك قريش » .

16.مروج الذهب : ج۲ ص۳۰۷ ، سِيَر أعلامِ النبلاء : ج۶ ص۲۵۵ ، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد : ج۶ ص۵۴ ؛ الكافي : ج۱ ص۴۷۲ ح۱ ، الإرشاد : ج۲ ص۱۸۰ ، عمدة الطالب : ص۱۹۵ . يُحتمل أنّ المأثور عن الإمام الصادق عليه السلام : « ولدني أبو بكر مرّتين » يعود إلى أنّ اُمّه اُمّ فروة هي بنت القاسم بن محمّد بن أبي بكر ، واُمّها هي أسماء بنت عبد الرحمن بن أبي بكر .

17.تاريخ الطبري : ج۴ ص۵۵۴ ، الكامل في التاريخ : ج۲ ص۳۵۶ ؛ الغارات : ج۱ ص۲۱۹ .

18.نهج البلاغة : الخطبة ۶۸ ، الغارات : ج۱ ص۳۰۱ وليس فيه « إليَّ حبيبا » .

19.نهج البلاغة : الكتاب ۳۵ .

20.صحيح مسلم : ج ۲ ص۸۸۷ ح۱۴۷ .

21.اُسد الغابة : ج۵ ص۹۸ الرقم۴۷۵۱ وراجع الطبقات الكبرى : ج۴ ص۳۴ .

22.اُسد الغابة : ج۵ ص۹۷ الرقم۴۷۵۱ .

23.شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد : ج۶ ص۵۳ .

24.تاريخ اليعقوبي : ج۲ ص۱۹۴ ؛ أنساب الأشراف : ج۳ ص۱۷۳ نحوه .

  • نام منبع :
    مكاتيب الأئمّة ج1
    المساعدون :
    فرجي، مجتبي
    المجلدات :
    7
    الناشر :
    دارالحديث للطباعة و النشر
    مکان النشر :
    قم المقدسة
    تاریخ النشر :
    1384 ش
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 62849
الصفحه من 568
طباعه  ارسل الي