7
مكاتيب الأئمّة ج1

تصدير

الحمد للّه ربّ العالمين، والصلاة والسلام على عبدِهِ المصطفى محمدٍ وآله الطاهرين ، وأصحابِهِ الخيارِ الميامينَ.
المعصومون قُدوات لا تجِدُ عنهم البشرية بدلاً، وهي إن رامت بلوغ ذُرى الكمال الشامخ، فلا غنىً لها عن الاقتداء بهم والتأسّي بسيرتهم. فأقوالهم وأفعالهم تنمّ بكلِّ معنى الكلمة عن أمرٍ نبيلٍ وسامٍ، وأفكار رفيعة في مسار الحياة المثالية والمنشودة.
والّذي بين أيدينا من هذا التُراث في الوقت الحاضر، عبارة عن أحاديث تمثّل سنّة المعصوم. ومع أنّ الحديث ـ حسبما يفيد معناه اللُّغوي على الأقل ـ يتجسّد في كثير من الحالات بصورة نقل أقوال وكلمات المعصوم، بيد أنّ ما كتبه المعصومون يمثّل هو الآخر أحاديث يُنظر إليها باعتبارها شيئاً مكتوباً لأقوالهم، أو تُعدُّ نوعاً آخر من أفعالهم، ولكنّها على كلّ حال تعبّر عن سنّة المعصوم، ويمكن إخضاع هذا النوع من الأحاديث الّتي وصلتنا على شكل مكاتيب، للبحث والدراسة من أوجه شتّى، إذ يمكن من جهة تعرّف طبيعة الأجواء السياسية والاجتماعية والثقافية لعصر المعصوم من خلال دراسة هذه المكاتيب، ويتسنّى من جهة أُخرى معرفة اُسلوب الحُكم وطرق نشر الثقافة ، من بين ثنايا بعض هذه المكاتيب . ومن جهة ثالثة يُتاح لنا أن نستشف من تلك المكاتيب العامّة للمعصومين لمحاتٍ نيرة خالدة وجّهوها إلى شيعتهم في مواقفَ شتّى.
ومن الطبيعي أن يؤدّي الاطّلاع على الوثائق المكتوبة الّتي خلّفها لنا المعصومون،
إلى تسليط مزيد من الضوء على الكثير من تعاليم مدرسة الأئمة، ويُتيحُ التعرّف عليها بشكل أفضل.
وفي ضوء ما سبقت الإشارة إليه، فقد بادر المرحوم آية اللّه الشيخ علي الأحمدي الميانَجي إلى جمع مكاتيب المعصومين - رغم ما تحمَّله في هذا السبيل من عناء ومشقة - ودوّنَ إلى جانب كلّ مكتوب معلومات قيّمة عنه. فرفد بعمله هذا ميدان البحث والتحقيق، بمصدر غني في هذا المجال.
سبق لسماحة الشيخ الأحمدي الميانَجي أن انتهى منذ سنوات خلت، من تدوين كتاب مكاتيب الرسول صلى الله عليه و آله ، وطُبع هذا الكتاب في إيران ولبنان عدّة مرّات، وحظي باهتمام الباحثين.
وها هو كتاب مكاتيب الأئمة عليهم السلام يوضع اليوم ـ وفي أعقاب رحيل سماحته ـ قيد الإعداد والنشر . فياليته كان حاضراً بيننا ليشهد عن كثب جَني ثمار أتعابه، وإنْ كانت روحه ستنعم بالسرور قطعاً لإسداء هذه الخدمة.
لقد بذل المؤلّف غاية وسعه في إعداد وتدوين هذا الكتاب، ولكنه مع ذلك بقي بحاجة إلى المراجعة من جديد، والإكمال والتبويب بشكل يتناسب مع مستجدّات العصر الحاضر، وما تتوفر فيه من الإمكانات. وانطلاقاً من ذلك فقد أُنجِزت هذه المهمّة تحت إشراف نَجل المرحوم، فضيلة حجّة الإسلام والمسلمين مهدي الأحمدي الميانجي، وبجهود فضيلة حجّة الإسلام مجتبى فرجي.
وهنا نودَّ الإعراب عن جميل شكرنا لهذين الرجلين الفاضلين، ولكلِّ الزّملاء العاملين في مركز بحوث دار الحديث، ممّن كانت لهم إسهامات في مختلف مراحل إعداد هذا الكتاب، مع الدعاء للمرحوم بالرَّحمة والمَغفرة، ونسأل اللّه دوام التوفيق لكلّ من أعان على إخراج هذا الكتاب إلى النور.
محمّد كاظم رحمان ستايش
معاون الدراسات والبحوث
في مركز بحوث دار الحديث


مكاتيب الأئمّة ج1
  • نام منبع :
    مكاتيب الأئمّة ج1
    المساعدون :
    فرجي، مجتبي
    المجلدات :
    7
    الناشر :
    دارالحديث للطباعة و النشر
    مکان النشر :
    قم المقدسة
    تاریخ النشر :
    1384 ش
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 62726
الصفحه من 568
طباعه  ارسل الي