11
غريب الحديث في بحارالأنوار ج1

بسـم اللّه الرّحمن الرّحيـم

المقدّمة

يواجه جميع الذين يتعاطون مع النصوص القديمة ويحاولون فهم أفكار القدماء عبر استنطاق ما خلّفوه من تراث مكتوب ، مشكلة المفردات الغريبة الموجودة بين ثناياه . إذ أنّ تلك المفردات التي يتعسّر أو يتعذّر فهمها قد تقع أحيانا في موضع أساسيّ وحسّاس من الكلام فتجعله غامضا ، وتترك في قلب السامع أو القارئ حسرة استيعاب المعنى الذي أراده القائل أو الكاتب .
أمّا كيف تُمسي تلك المفردة غريبة ، ولماذا يستخدمها أُناس أكابر كالمعصومين عليهم السلامكما هو الحال في محتوى الكتاب الذي بين أيدينا؟ فهذا بحث آخر تناوله الكثير من علماء اللغة والمتخصّصون في علوم القرآن و علوم الحديث وبيّنه مصنّفو غريب الحديث في كتبهم أكثر من غيرهم . ولكنّهم على أيّ حال كانوا يدركون أنّه متى ما استعصى على المخاطب فهم المعنى بنفسه ، فالأمر يستلزم عندئذٍ وجود وسيط يُفسّر له الألفاظ والمفاهيم الغريبة بشكل يتناسب مع المقصود الأصلي للقائل ، وينسجم مع العناصر الاُخرى المؤثّرة في صياغاته اللغوية ونقل معانيها إليه ولو بشكل آخر وبقالب أكثر وضوحا لديه ، حتّى وإن كان ذلك القالب أقلّ سعة وأدنى دقّة .
اهتمّ مصنّفو غريب الحديث المسلمون ـ كنظرائهم من الاُدباء ـ ببذل جهود كبرى في هذا المجال ، وعملوا إلى جانب تدوين العلوم الأدبيّة والبلاغيّة على تكريس جزء من مساعيهم لشرح وتفسير الألفاظ الغريبة في النصوص الدينيّة (القرآن والحديث) ونجحوا


غريب الحديث في بحارالأنوار ج1
  • نام منبع :
    غريب الحديث في بحارالأنوار ج1
    المساعدون :
    مركز بحوث دارالحديث
    المجلدات :
    4
    الناشر :
    مؤسسة الطباعة و النشر وزارة الثقافة و الارشاد الاسلامی
    مکان النشر :
    تهران
    تاریخ النشر :
    1420 ق/ 1378 ش
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 35168
الصفحه من 462
طباعه  ارسل الي